معطيات مثيرة للقلق: 59% من جرائم القتل وحوالي 80% من حوادث إطلاق النار وقعت في أوساط فلسطينيي الداخل

معطيات مثيرة للقلق: 59% من جرائم القتل وحوالي 80% من حوادث إطلاق النار وقعت في أوساط فلسطينيي الداخل

نشرت اليوم معطيات مثيرة للقلق حول وضع العنف والجريمة لدى الأقلية الفلسطينية في الداخل، معطيات تشير إلى أن ثمة ضرورة قصوى لوضع خطة شاملة وطويلة الأمد للعلاج.


وبينت معطيات وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية، أن 59% من جرائم القتل التي وقعت في البلاد العام الماضي كانت في أوساط فلسطينيي الداخل رغم أنهم يشكلون 22% من السكان، وبالأرقام 71 جريمة قتل من بين 121.

والأمر لا يختلف في كافة مناحي الجريمة والعنف، فمن بين 741 حادثة إطلاق نار، وقع في أوساط الأقلية الفلسطينية 584 حادثة. و 85 حادثة زرع عبوات ناسفة، و80 حادثة إلقاء قنابل يدوية، بارتفاع ملحوظ عن العام الماضي 2008.

ويتضح من المعطيات أن في عام 2009 وقعت 167 محاولة قتل، 45 منها في أوساط الأقلية الفلسطينية.

وتسعى وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية إلى استغلال هذه اللأوضاع للعمل على تجنيد شبان فلسطينيين إلى سلك الشرطة وإلى الخدمة المدنية وإقامة مراكز للشرطة في القرى والمدن العربية، وفتح مراكز تعليم خاصة لمن يودون الالتحاق بالشرطة.