النائبة حنين زعبي تتابع إجراءات إعلان اليونسكو عن الناصرة كبلد تراث عالمي

النائبة حنين زعبي تتابع إجراءات إعلان اليونسكو عن الناصرة كبلد تراث عالمي

قدمت النائبة حنين زعبي استجواباً لوزير المعارف، جدعون ساعر، مستوضحة خطوات الوزارة في تطبيق الاجراءات المناسبة للاعتراف بالناصرة كبلد تراث عالمي.

وجاء في استجواب النائبة زعبي أنه بالرغم من أن بلدية الناصرة وسلطة الآثار قامت ب"دراسة جدوى" سنة 2008، حول أحقية مدينة الناصرة في الإعلان عنها كبلد تراث عالمي، إلا أن اللجنة الاسرائيلية لليونسكو لم تتقدم في بحث طلب البلدية .

وسألت النائبة زعبي في استجوابها عن موعد إدراج مدينة الناصرة في القائمة الأولية، التي تبلور كمرحلة أولى، قبل الحصول على كافة الموافقات المطلوبة لدخول المدينة إلى القائمة النهائية المقدمة لليونسكو.

وفي معرض رده على استجواب النائبة زعبي، قال نائب وزير المعارف، مئير بوروش، أن سلطة الآثار قامت بفحص إمكانية إدراج الناصرة الى القائمة الأولية، وقدمت نتائج هذا الفحص للجنة الإسرائيلية لليونسكو في أب 2008، إلا أن الهئية الاستشارية للجنة "ايكوموس" لم تقدم توصياتها وستقوم قريبا بذلك.

وأضاف نائب الوزير في رده أن التوصيات ستقدم لبلدية الناصرة لتنفيذ بعض الشروط المطلوبة للموافقة على هذا الطلب، وبناء على ذلك سيتم إقرار إدراج الناصرة في القائمة الأولية.

هذا وبرر نائب الوزير التأخير في الموضوع، بتعقيد الفحوصات المهنية والشاملة التي تقوم بها اللجنة، رغم أن تلك التعقيدات لم تمنع اللجنة من المصادقة بشكل أسرع على كل من عكا، مصعدة، مدينة تل أبيب البيضاء، التلال التوراتية، طريق البخور والاماكن البهائية المقدسة في حيفا والجليل الغربي. أما القائمة الأولية التي تقدمت بها إٍسرائيل فضمت قبل الناصرة، دجانيا ونهلال وبيت شعاريم!!

يذكر أن استجواب النائبة زعبي جاء ضمن عدة استجوابات ومراسلات لرفع مكانة الناصرة السياحية، حيث قدمت سلسلة من الاستجوابات لوزير السياحة، تتعلق بتمويل وتطبيق المشاريع التي أقرتها اللجنة المهنية المكونة من بلدية الناصرة وممثلين عن وزارة السياحة في 2008، وأخر حول تطبيق الوزارة القرار القاضي برفع مكانة الناصرة وموازاتها بمدينة طبريا، وما ينبثق عن ذلك من تحويل ميزانيات خاصة، ومؤخرا استجوبت النائبة زعبي وزير الصناعة والتجارة، بنيامين بن اليعزر، حول ميزانية الخطة الخماسية لتشجيع المبادرات السياحية في المدينة.