"معاً من أجل الشيخ جراح": التجمع الطلابي في القدس يحيي ذكرى النكبة

"معاً من أجل الشيخ جراح": التجمع الطلابي في القدس يحيي ذكرى النكبة

تحت شعار "معاً من أجل الشيخ جراح"، نظم التجمع الطلابي في القدس أمسية لإحياء الذكرى 62 لنكبة فلسطين بأمسية شارك فيها أكثر من 250 طالب وطالبة في الجامعة العبرية. وقد كان هدف الأمسية دعم صمود أهالي الشيخ الجراح وأهالي القدس في وجه المخططات الصهيونية الهادفة الى تفريغ الأرض من سكانها الأصليين. هذا ورصد ريع الحفل المذكور لصالح "ملتقى نساء الشيخ جراح"، الذي يعنى بقضايا الاطفال والنساء في الحي.

افتتحت الأمسية الطالبة سهير أسعد، عضو سكرتارية التجمع الطلابي، التي رحبت بإسم التجمع بالحضورالكبير الذي ملأ القاعة، مشددة على مسؤولية الطلاب الجامعيين العرب في دعم نضال أهالي القدس، خصوصا في هذه الأيام التي تتزامن مع الذكرى 62 لنكبة الشعب الفلسطيني، وبالرغم من ذلك ما زال الاحتلال الصهيوني مستمراً في مخططات التهجير والتطهير العرقي وفرض الوقائع على الأرض.

كما تطرقت في كلمتها إلى سياسة كم الأفواه والترهيب التي تمارسها السلطات الإسرائيلية بحق قيادات الشعب العربي الفلسطيني في الداخل، والمتمثلة مؤخرا باعتقال الناشطين السياسيين د. عمر سعيد والسيد أمير مخول، مؤكدة أن هذه السياسة "لن تخيفنا ولن تثنينا عن مواصلة نضالنا العادل، والهادف أساسا إلى نيل حقوقنا المشروعة في أرضنا وأرض أجدادنا".

بدايةً الأمسية كانت مع نشيد موطني الذي أداه الشاب عبد بمشاركة الحضور، تلتها فقرة الدبكة الشعبية قدمتها فرقة الرقص الشعبي التابعة لمنتدى الشيخ جراح.

كما وتخللت الأمسية عرضا فنيا لفرقة الراب "أبناء الغضب" الذي أثار حماس الحضور وحظي بمشاركة فعالة من قبلهم. بعد ذلك كان هنالك عرض كوميدي للفنان حنا شماس.

مسك الختام في الأمسية كان عرض موسيقي ملتزم بعنوان "بين الفنان والجمهور"، من أداء الشاب عبد ، والذي بدوره ألهب الجمهور على طريقته الخاصة.

في نهاية الامسية، شكرت العريفة سهير أسعد الطلاب المشاركين، معلنة ان الفعالية حصدت مبلغا لا بأس به من التبرعات، والذي سيقدم بإسم الطلاب لأهالي الشيخ جراح.
..