نائب وزير المعارف يردّ على استجواب زحالقة حول إضراب مدرسة الغزالي في باقة

نائب وزير المعارف يردّ على استجواب زحالقة حول إضراب مدرسة الغزالي في باقة


ردّ نائب وزير التربية والتعليم، مئير بوروش، اليوم، على استجواب قدمه النائب د.جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، حول اضراب لجنة الآباء في مدرسة الغزالي الابتدائية في باقة الغربية، الذي أعلِن عنه يوم الأحد (2.5.2010) احتجاجاً على الهوائيات المنصوبة بالقرب من المدرسة.
وكان النائب زحالقة قد قدم استجواباً عاجلاً لوزير التربية والتعليم، تساءل فيه ما اذا كانت وزارة التربية والتعليم قد بلورت موقفاً واضحاً إزاء الاضراب الذي قامت به لجنة الآباء، وأذا كانت هنالك أية خطط عملية لإزالة تلك الهوائيات.

وادّعى نائب الوزير أن وزارة التربية والتعليم تلتزم بالأنظمة والقرارات الصادرة عن وزارة البيئة، وأن قضية الهوائيات لا تخص وزارته، وأن وزارة البيئة تقوم بشكلٍ دوري بفحص الاشعاعات ومصادرها في كافة المؤسسات التعليمية. وأضاف أن السلطة المحلية هي المسؤولة عن نصب الهوائيات وهي التي تصادق عليها، مشيراً إلى أن الهوائيات المنصوبة بجانب المدرسة قد تم المصادقة عليها من قبل وزارة البيئة أيضاً.

واستهجن النائب زحالقة تخاذل الوزارة وسلطات الدولة المختلفة وتماديها المستمر في البحث عن الحلول الجذرية لمسألة الهوائيات، خاصةً تلك المنصوبة على مقربة من المدارس والمجمَّعات السكانية والتجارية. وتسائل ما اذا كانت وزارة البيئة قد شرعت فعلاً في الفحوصات اللازمة لتحديد مصادر الاشعاعات وقوتها، وهل فعلاً يتم ابلاغ وزارة التربية والتعليم ولجان الآباء بنتائج الفحص، مؤكداً أن عملية الفحص والتمشيط يجب أن تكون على درجة عالية من الشفافية.

من ناحيته قال نائب الوزير إن "وزارة البيئة قامت بفحص الاشعاعات في جوار مدرسة الغزالي وأثبتت النتائج بأن لا خطر حقيقي على طلاب المدرسة".

وأضاف: " تم الاتفاق مع وزارة البيئة بفحص الاشعاعات مجدداً في الأسابيع القريبة".