عائلة المرحوم اغبارية من المشيرفة تلتمس للعليا

عائلة المرحوم اغبارية من المشيرفة تلتمس للعليا


قررت عائلة المرحوم علاء اغبارية من مشيرفة، التوجه الى المحكمة العليا بهدف إستصدار امر قضائي يلزم "لجنة التحقيق" بملابسات وفاة نجلهم، بان تكمل عملية التحقيق وعدم الاكتفاء فقط بإدانة قائد الطاقم.

وكانت عائلة المرحوم تسلمت مؤخراً تقريراً عن نتائج التحقيق التي أجرته "قيادة الجيش" بعد عملية الانقاذ الفاشلة التي نفذتها العام المنصرم وحدة من سلاح الجو الاسرائيلي والتي تحمل رقم 669 وذلك أثناء عملية إنتشال المرحوم علاء من حقل للألغام بالقرب من مدينة بيسان والتي أودت بحياته بعد سقوطه من المروحية عن ارتفاع 27 متراً.
وأوضح الوالد محمد صالح اغبارية ان "سلاح الجو" قام قبل عدة ايام باستدعائهم للاطلاع على نتائج التحقيق" حيث استمعنا في جلسة لاكثر من ساعة ونصف الى شرح عن عملية الانقاذ والاسباب التي أدت الى فشلها.. فالتقرير يتحدث عن فشل العملية والتي أدت الى مصرع ابننا المرحوم علاء".

وعن أبرز ما ورد في التقرير قال ابو علاء: " قائد الوحدة يتحمل المسؤولية لكونه لم يفحص الوضع مع العاملين في الطاقم الطبي والهندسي في المروحية لكي يقرر طريقة الانقاذ، كما أن قائد الوحدة قليل التجربة فهذة عملية الانقاذ الاولى التي ينفذها، بالاضافة الى قيام فنيي المروحية بإبلاغ القائد بأن الباب مغلق دون الاحساس بسقوط علاء عن ارتفاع عال ".

ويتضمن التقرير الذي تسلمته العائلة " إدانة واضحة لقائد وحدة الانقاذ " التي فشلت في تأدية مهامها بالسرعة المطلوبة وعلى أكمل وجهة". ويشير التقرير الى أن هناك "انحرافاً واضحاً عن القواعد المعمول بها خلال القيام بعملية انقاذ بواسطة مروحة..وأن هناك قلة تجربة وخبرة لدى الطاقم الذي انيطت به هذة المهمة"، كما يشير التقرير الى "انعدام المهنية لدى طاقم الانقاذ لذلك تقع المسؤولية على عاتق قائد الوحدة، وبناء على التحقيق تقرر إقصاؤه من منصبه".

كما ألقى التقرير الضوء على عدة أخطاء وقعت أثناء محاولة الانقاذ منها "تفضيل عملية جوية على عملية برية بالاضافة إلى عدم ملاحظة سقوط الشاب علاء بعد اغلاق باب المروحية"...