النائبة زعبي تحث رؤساء السلطات العربية على تقديم طلبات دعم لترميم الحضانات

النائبة زعبي تحث رؤساء السلطات العربية على تقديم طلبات دعم لترميم الحضانات

بعثت النائبة حنين زعبي أمس الأربعاء، برسالة الى جميع رؤساء السلطات المحلية العربية تحثهم بها على تقديم طلبات دعم لوزارة الصناعة والتجارة والتشغيل لترميم الحضانات وشراء معدات لها، علماً ان الوزارة تقوم بإعطاء مدة أسبوعين فقط (منذ الإعلان عن برنامج الدعم) لتقديم الطلبات، مما يعني أن على السلطات المحلية، خاصة العربية منها، أن تقوم منذ الآن بتحضير طلبات دعم ترميم الحضانات، وذلك على غرار البرنامج الاول الذي تقدمت به ثلاث سلطات محلية عربية فقط.

كما أرفقت النائبة زعبي اعتراضاتها التي قامت بتقديمها للوزارة على اقتراح معايير الدعم قبل عدة أيام ومنها: تغيير نسبة الدعم لترميم أو شراء معدات جديدة من 50% إلى نسبة متغيرة وفقا للوضع الاقتصادي الاجتماعي للبلدة، إذ أن الجمعيات التي لا تستطيع جمع التبرعات أو السلطات المحلية الضعيفة اقتصادياً التي لا تملك نصف المبلغ للترميم أو لشراء المعدات لن تستطيع أن تتقدم بطلب تلقي الدعم، وبهذا فالحضانات تبقى على حالها غير آمنة للأطفال أو يتم إغلاقها بسبب عدم استيفاء مطالب الوزارة، وهذا يناقض هدف الدعم الأساسي ويمس بالحضانات في البلدات العربية بشكل خاص والبلدات الضعيفة بشكل عام.

كما طالبت بإلغاء البند الذي يشترط أن تكون الحضانة قائمة مدة لا تقل عن 5 سنوات، علماً أن الحضانات الجديدة أقيمت بسبب النقص في الحضانات، وكونها جديدة لا يعني أنها لا تحتاج إلى ترميم أو شراء معدات. إضافة إلى ذلك، طالبت بإلغاء البند القاضي بقيام الحضانة في مبنى تعود ملكيته لجمعية أو سلطة محلية، وذلك لأن العديد من الحضانات في البلدات العربية أقيمت في مبان مستأجرة بسبب النقص في المباني العامة وفي الموارد المادية للسلطات المحلية وللجمعيات.

كما طالبت بتغيير المعايير لتوزيع الدعم والتي تعتمد على عدد الأطفال في الحضانة إلى معايير تتعلق بالوضع الاجتماعي- الاقتصادي للبلد ونسبة البطالة ونسبة الأمهات العاملات، اذ ان هذه المعايير تفي بما جاء في قرار الحكومة الهادف لزيادة نسبة الأمهات العاملات ومشاركتهن في سوق العمل