جريمة قتل في جلجولية ومحاولة قتل في كفرقرع

جريمة قتل في جلجولية ومحاولة قتل في كفرقرع

عادت جرائم القتل لتضرب مجددا في منطقة المثلث. حيث شهدت قرية جلجولية صباح اليوم الخميس جريمة قتل، في حين تعرض شاب من كفر قرع لمحاولة قتل يوم أمس الأربعاء.

وجاء أنه تم إطلاق النار في جلجولية صباح اليوم ما أدى إلى مقتل الشاب علي عرار، البالغ من العمر 33 عاما.

وبحسب التحقيقات الأولية، فقد الشاب عرار يجلس في مركبته عندما تعرض لإطلاق النار من قبل مجهولين. وقد تم نقله إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة متأثرا بإصابته الخطيرة، وذلك بعد أن اخترقت جسده عدة أعيرة نارية.

وفي سياق ذي صلة، أصيب الشاب محمود مصاروة (35 عاما)، عصر أمس الأربعاء، بجروح خطيرة إثر تعرضه لإطلاق النار بينما كان في مركز القرية.

وجاء أن مجهولون أطلقوا النار عليه ولاذوا بالفرار من المكان. وبدأت الشرطة بالتحقيق في الجريمة، ولم يعلن عن اعتقال أحد.

تجدر الإشارة إلى أن قرية جلجولية قد شهدت 7 جرائم قتل خلال أقل من سنة، في حين شهدت كفرقرع 8 جرائم قتل في أقل من سنة أيضا.


تجدر الإشارة إلى أنه في السنوات 1995 – 2005 شهدت منطقة المثلث ما يقارب 100 جريمة قتل، منها 60 جريمة قتل في مدينة الطيبة لوحدها. علما أن الغالبية الساحقة من ملفات القتل والجرائم لم تفك رموزها ولم يعاقب مرتكبوها.

ولوحظ في الأعوام الأخيرة ارتفاع بجرائم القتل وبأغلبيتها الساحقة تسجل على خلفية جنائية.

ويتهم سكان المثلث، وخاصة البلدات التي تشهد تصاعدا في جرائم القتل، الشرطة بالتقاعس في مكافحة الجريمة. ويتردد في أوساطهم أحاديث مفادها أن الشرطة تعمل في المقابل القبضة الحديدة لمكافحة الجريمة في مدن الساحل والمركز، الأمر الذي أدى إلى تضييق الخناق على عائلات الإجرام المنظم هناك، وبالتالي نقل نشاطها إلى بعض البلدات في المثلث في ظل تقاعس الشرطة هناك.