زحالقة وزعبي في اليوم الثاني لمعسكر الشباب القومي

زحالقة وزعبي في اليوم الثاني لمعسكر الشباب القومي

ما زالت نشاطات معسكر الشباب القومي الحادي عشر متواصلة في مدينة رام الله لليوم الثاني على التوالي، حيث شهد المعسكر امس العديد من الفعاليات المختلفة والمتنوعة كان ابرزها مشاركة النائب د.جمال زحالقة والنائبة حنين زعبي.
بدأ نشاط اليوم الثاني في الصباح الباكر بنشيد موطني ليتلوه عرض فيلم "النكبة" (من انتاج قناة "الجزيرة") تلته محاضرة عن النكبة والرواية التاريخية الفلسطينية قدمها د.محمود محارب عرض من خلالها بداية نشاط الحركة الصهيونية في مشروعها الاستعماري في فلسطين متطرقا الى انعكاسات الوجود الصهيوني وتحالفه مع الانتداب البريطاني على الشعب الفلسطيني مستعرضا اهم المحطات النضالية التي خاضها الشعب الفلسطيني قبل النكبة.

وعرج د.محارب على المؤامرات التي حيكت للفلسطينيين من قبل الاستعمار البريطاني وبعض الانظمة العربية كاسباب اساسية في نجاح مخططات الحركة الصهيونية ما ادى الى تشريد الشعب الفلسطيني من ارضه وارتكاب عشرات المجازر بحقه كجزء من التطهير العرقي في فلسطين عام 1948.
وكان النشاط التالي لقاء مع النائبة حنين زعبي تحدثت فيه عن تجربة اسطول الحرية، حيث استقبل المشاركون النائبة زعبي استقبالا حارا. وقدمت زعبي خلال مداخلتها الشيقة اهم رسائل اسطول الحرية الاخيرة، إذ قالت: أسطول الحرية مهم لرسالتين، الرسالة الأولى أننا نحمل قضايا مهمة باسم شعبنا، والرسالة الثانية أننا لم نكسر فقط الحصار عن غزة بأسطول الحرية، إنما لأنه أيضًا يكسر الحصار عنا نحن فلسطينيي الداخل، ويغير مفهوم القضية الفلسطينية كقضية دولة في الضفة والقطاع".

واضافت زعبي: " القضية ليست قضية احتلال في غزة، انما قضية إذلال، وأن اسرائيل تريد فرض املاءاتها، الحصار عقاب جماعي سياسي، والحصار سياسي، الناس تريد فرض شروطها عبر فرض الحصار في غزة".

واختتمت زعبي بحديثها عن ملاحقة التجمع والهجمة الاخيرة عليها في الكنيست .

وكانت المحاضرة الاخيرة لليوم بعنوان "السياسات الاسرائيلية تجاه العرب الفلسطينيين في الداخل" قدمها رئيس الكتلة البرلمانبة للتجمع النائب د.جمال زحالقة، وخصوصا التشريعات العنصرية الاخيرة لهذه الحكومة اذ قال زحالقة ان هذه الحكومة هي الاكثر عنصرية في تاريخ اسرائيل وذلك كجزء من التحولات في المجتمع الاسرائيلي .

وشدد زحالقة على اهمية النضال الشعبي والجماهيري والبرلماني في مواجهة هذه السياسات متطرقا الى تدويل قضية الفلسطينيين في الداخل واهمية تصعيد النضال في مواجهة الصهيونية وفضح اسرائيل عالميا وتعريتها، مشددا على الدور الهام الذي يقوم به التجمع كونه الحزب الوحيد الذي يحارب يهودية الدولة بمشروع سياسي ديمقراطي يحرج اسرائيل.

واختتمت المحاضرة بعشرات الاسئلة التي وجهها المشاركون للنائب زحالقة حول العديد من القضايا كان اهمها حول الاستراتيجية النضالية المستقبلية في مواجهة السياسات الاسرائيلية.

هذا و كان خلال اليوم العديد من ورشات العمل مع المرشدين بعدة محاور مختلفة، وسوف يُختتم المعسكر اليوم السبت بزيارة لضريح الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات.
.............