تدريبات للجيش الإسرائيلي في عيلبون تثير الهلع بين أهالي القرية

تدريبات للجيش الإسرائيلي في عيلبون تثير الهلع بين أهالي القرية

قامت في مساء أمس، الأحد، قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي بإجراء تدريبات عسكرية داخل قرية عيلبون، مما أثار الذعر والرعب بين أهالي القرية الذين اعتقدوا بنشوب حرب بسبب قوة القنابل الصوتية التي استعملها الجيش في تدريباته التي استمرت حتى ساعات الصباح.

كما وشمل التدريب (الذي يحاكي حالة وقوع حرب على ما يبدو) استعمال قنابل صوتية لها رائحة كريهة، كما يفيد بعض المواطنين، وتدريبات للجنود داخل القرية وبمحاذاتها. وشمل أيضا طائرات الهليكوبتر التي ما زالت تُحلق حتى الآن فوق القرية.

ويعود استياء أهالي القرية بسبب دخول الجيش إلى القرية خصوصا أنه حصل في السابق حالات حيث قام الجيش الإسرائيلي بإجراء تدريبات داخل القرية واقتحام بعض البيوت ومن دون إعلام المواطنين أو المجلس المحلي.

وفي حديث مع رئيس مجلس محلي عيلبون السيد جريس مطر: "لقد تفاجأنا بهذه التدريبات في قريتنا بالأمس بعد توجه العديد من المواطنين الذين أصيبوا بالهلع. لم يقم أحد بإعلامنا كسلطة محلية بإجراء تدريب للجيش الإسرائيلي خصوصا أنهم كانوا يقومون بإعلامنا في السابق، مع أننا نستهجن إجراء تدريبات عسكرية داخل بلداتنا العربية".

ويضيف مطر عن تحركات المجلس المحلي أنه سيبعث برسالة شديدة اللهجة لوزير الأمن، يشجب فيها هذه التصرفات، مشيرا إلى أن "قرية عيلبون وبلداتنا العربية ليست معسكرات للجيش الإسرائيلي وتدريباته".
وحتى هذه اللحظة لم يعرف إذا ما زالت التدريبات مستمرة أو توقفت.
...