رحيل الشخصية الوطنية صالح عباس..

رحيل الشخصية الوطنية صالح عباس..

شيعت بلدة شعب الجليلية والمنطقة ظهر يوم أمس، الجمعة، جثمان الشخصية الوطنية صالح عباس إلى مثواه الأخير.

وعرف عن المرحوم بسيرته الوطنية ودوره كأحد قيادات "حامية شعب" في الدفاع عن البلدة والمنطقة عام 1948 الى جانب القيادات الأخرى المعروفة مثل أبو إسعاف وسعيد الصالح في مواجهة منظمات الإرهاب الصهيونية التي اقتحمت البلدة.

كما قاتل الراحل في قرية المغار في الشمال دفاعا عن البلدة، وحين سقطت البلدات وسقطت فلسطين، وتحاشيا لمخاطر الترحيل انتقلت العائلة الى قرية البعنة في منطقة الشاغور .

بعد ذلك غادر المناضل عباس البلاد مع أحد أشقائه إلى لبنان.

وفي طريق عودتهم إلى الوطن مرة أخرى سيرا على الأقدام، توفي شقيقه بتأثير الثلوج والبرد القارص.

واستقر عباس بعدها في بلدة البعنة مدة 18 عاما، عاد بعدها الى مسقط راسه شعب حيث عاش ومات فيها.

يذكر أنه لم يسمح له بالعودة إلى أرضه التي اعتبرتها الدولة "أملاك غائبين" رغم حضوره، وذلك بموجب القانون الجائر "قانون الحاضر غائب" الذي سن عام 1950.

وقد ترك المرحوم وراءه خمسة من الأبناء ونحو 50 حفيدا بعد عمر ناهز ستة وتسعين عاما.