الشيخ حماد أبو دعابس يقدم شهادته أمام "لجنة تيركل"

الشيخ حماد أبو دعابس يقدم شهادته أمام "لجنة تيركل"

قال بيان صادر عن الحركة الإسلامية الجنوبية بعد ظهر اليوم الأحد، وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، إن رئيس الحركة الشيخ حماد أبو دعابس سوف يمثل أمام "لجنة تيركل" في الساعة الثانية عشرة ظهر يوم غد الإثنين، وذلك لتقديم شهادته أمام اللجنة.
 
وجاء في البيان أن الشيخ أبو دعابس سوف "يقدم شهادته أمام لجنة تركل الموكلة بفحص أحداث الاعتداء الغاشم على اسطول الحرية إلى قطاع غزة، وقطع الطريق على الأسطول ومنعه من الوصول إلى قطاع غزة المحاصرة منذ أربعة أعوام. كما يشارك السيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا في إعطاء الشهادة أمام اللجنة المكلفة في نفس الساعة من يوم غد الاثنين".
 
وأشار البيان إلى أن الشيخ حماد أبو دعابس والسيد محمد زيدان قد تغيبا قصدا عن الجلسة الأولى، وطلبا عدم المثول أمام اللجنة، وأبلغا بذلك اللجنة لعدم ثقتهما بنزاهة اللجنة، وخصوصا أن أعضاء في اللجنة أبدوا موقفهم مسبقا من جريمة الحصار لقطاع غزة والاعتداء الغاشم على أسطول الحرية. بحسب البيان.
 
وقالت الحركة الإسلامية إن الشيخ حماد أبو دعابس سيقدم للجنة شهادة في المحاور الثلاثة التي تبحثها اللجنة وهي:
"أولا: إن الحصار الظالم على قطاع غزة منذ أعوام عديدة، وما تسبب به من معاناة للأهل في قطاع غزة، جريمة ضد الإنسانية، ومحاولة لاستئصال شعب كامل يرفض الظلم والحصار كما انه لا يستند إلى أي وجه شرعي أو قانوني.
ثانيا: إن المشاركين في أسطول الحرية أبعد كل البعد أن يتهموا بالإرهاب أو بمجموعة قصدها الاستفزاز كما تدعي حكومة إسرائيل، بل هم دعاة حرية وعدل ورفع للظلم والحصار المفروض على القطاع، بل إنهم أصبحوا ضحية نفس السياسة العدوانية التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني بأسره.
ثالثا: إن سلوك الجيش الإسرائيلي كان عدوانيا من البداية، وإن العملية التي ارتكبها أدت إلى جريمة قرصنة بكل المقاييس ولا تستند إلى حق قانوني أو شرعي وخصوصا أنها ارتكبت في عرض البحر في المياه الدولية".
 
وأشار البيان إلى أن "الشيخ حماد أبو دعابس سوف يدعو الحكومة الإسرائيلية التي تتحمل المسؤولية الكاملة على هذه الجريمة وبدايتها برفع الحصار عن قطاع غزة ثم الاعتذار لتركيا حكومة وشعبا على الاعتداء على سفينة تحمل العلم التركي في عرض البحر".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة