استطلاع عــ48ـرب: الرد على الحملة السلطوية يكون بالنضال وتعزيز الهوية الوطنية والانتماء القومي

استطلاع عــ48ـرب: الرد على الحملة السلطوية يكون بالنضال وتعزيز الهوية الوطنية والانتماء القومي

استطلاع عـــ48ــرب: غالبية مطلقة ترى أن النضال وتعزيز الهوية الوطنية والإنتماء القومي هو الرد على الحملة الإسرائيلية الأخيرة على الحركة الوطنية ود.عزمي بشارة

تبين من الإستطلاع الأخير الذي أجراه موقع عــ48ــرب أن الغالبية الساحقة من المشاركين في الإستطلاع (93.5%) ترى أنه في ظل الحملة الإسرائيلية الأخيرة على الحركة الوطنية في الداخل وعلى د.عزمي بشارة تؤكد أنه لا سبيل سوى النضال وتعزيز الهوية الوطنية والإنتماء القومي.

وفي المقابل، رأت نسبة قليلة جداً تكاد لا تذكر (3.6%) أنه من الأفضل استبدال الهوية الوطنية بهوية إسرائيلية!

كما قالت نسبة أقل (2.9%) أنها تعتقد أن التمسك بالهوية الوطنية سوف يؤدي إلى عواقب وخيمة.

تجدر الإشارة إلى أن عدد أصوات المشاركين في الاستطلاع قد بلغ 1733 صوتاً.

وفيما يلي جدول يظهر نتائج الاستطلاع:

 




















في ظل الحملة الإسرائيلية الأخيرة على الحركة الوطنية في الداخل ود.عزمي بشارة


 


* تبين أنه من الأفضل استبدال الهوية الوطنية بهوية إسرائيلية


3.6%


* تبين أن التمسك بالهوية الوطنية يؤدي إلى عواقب وخيمة


2.9%


* يتأكد أنه لا سبيل سوى النضال وتعزيز الهوية الوطنية والإنتماء القومي


93.5%


* مجموع الأصوات


1733

ويتناول الاستطلاع الجديد كيفية فهم تعريف إسرائيل لنفسها كدولة يهودية، من جهة التبعات المترتبة على مثل هذا التعريف.

ويشتمل الاستطلاع على أجوبة تتناول العلاقة بين "يهودية الدولة" وتبعات ذلك على إحقاق حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى بلداتهم التي شردوا منها، بالإضافة إلى تبعات ذلك على الفلسطينيين في الداخل، لكون الاعتراف بما يسمى "يهودية الدولة" يمنح "الدولة" صلاحية الدفاع عن "يهوديتها" بكل ما يتصل بمصير الفلسطينيين في الداخل، ويمهد الطريق أمام مشاريع سبق وأن عرضت مثل "تبادل سكاني" و"تبادل مناطق" و"ترانسفير"، وما إلى ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018