الجبهة الداخلية تراجعت وستوزع كمامات واقية على الأولاد العرب الذين يحمل أحد أوليائهم، فقط، الجنسيه الإسرائيلية

الجبهة الداخلية تراجعت وستوزع كمامات واقية على الأولاد العرب الذين يحمل أحد أوليائهم، فقط، الجنسيه الإسرائيلية

في أعقاب توجه جمعية حقوق المواطن لقائد الجبهة الداخلية, وافقت قيادة الجبهة الداخلية على توزيع الكمامات الواقيه على الأولاد الذين يحمل أحد أوليائهم الجنسيه الإسرائيلية والآخر فلسطيني لا يحمل الجنسيه الإسرائيلية، ولكنه مقيم بصورة دائمة في إسرائيل, حتى إن لم يكن بحوزته تصريح رسمي للإقامة في إسرائيل. وجاء في رد قائد الجبهة الداخليه أنه يحق للاولاد الذين ولدوا في إسرائيل لوالد/ة إسرائيلي/ة الجنسية التوجة مع شهادة الميلاد الإسرائيليه لإستلام الكمامات الواقية مجاناً.

وأضاف القائد بأنه يحق للأولاد الذين لم يولدوا في إسرائيل ولكنهم الآن في حضانة ولي/ة أمرهم الإسرائيلي/ة المقيمين بصورة دائمة في إسرائيل, التوجة لإستلام الكمامات الواقية فقط في حالة تمكنهم من إثبات إقامتهم مع ولي/ة أمرهم الإسرائيلي/ة حتى لو لم يتم تسجيلهم في بطاقة هوية الوالد/ة الإسرائيلي/ة. وتبين من رد قائد الجبهة الداخليه أن الأولاد يستطيعون إستلام الكمامات الواقية في محطات التوزيع الخاصه بالعمال الأجانب, ومن بعض فروع البريد ومحلات "همشبير لتسرخان" (وليس في محطات التوزيع العاديه).

مع ذلك, لم يقرر قائد الجبهة الداخليه في موضوع توزيع الكمامات الواقية للأزواج الفلسطينيين, الذين لم يحصلوا على إقامة دائمة نتيجة لعوائق بيروقراطية مختلفة أو نتيجة لسياسة تجميد طلبات لم الشمل المتبعة من قبل وزارة الداخلية.

وكانت المحامية هداس تغاري، من جمعية حقوق المواطن، قد توجهت الى قائد الجبهة الداخلية بهذا الشأن، في أعقاب رفض الجبهة الداخلية توفير كمامات لاثنين من اولاد مواطن عربي من سكان الطيرة، المتزوج من فلسطينية تقيم معه بصورة دائمة في إسرائيل ولديهما ثلاثة أولاد, يحمل أحدهم فقط الجنسية الإسرائيلية. وبعد توجه المواطن المذكور الى جمعية حقوق المواطن، أجرت الجمعية إتصالات مع قيادة الجبهة الداخلية وحصلت على موافقتها، اليوم، الا ان الجمعية عادت واتصلت بقائد الجبهة الداخلية مطالبة بتوضيحات جوهرية لإجاباته، ومنها ما المقصود بقوله ان على الولد إثبات إقامته مع ولي/ة أمره الإسرائيلي/ة. ومن المتوقع الحصول على توضيحات إضافية غداً.