الجنود يسرقون أموال المعتقلين الفلسطينيين في معتقل النقب الصحرواي

الجنود يسرقون أموال المعتقلين الفلسطينيين في معتقل النقب الصحرواي

تنتشر ظاهرة سرقة ونهب النقود والممتلكات الفلسطينية من قبل جنود الجيش الإسرائيلي، والتي تم الكشف عنها منذ اجتياح "الجدار الواقي".

وفي الفترة الاخيرة يشكو المعتقلين الفلسطينيين في سجن "كتسيعوت" في النقب من ظاهرة سرقة النقود التي اودعوه لدى سلطات السجن لدى اعتقالهم. حيث تنص تعليمات السجن على مصادرة النقود من المعتقلين واعادتها اليهم لدى اطلاق سراحهم.

وفي يوم الخميس الماضي اطلق سراح احد المعتلقلين الفلسطينيين الاداريين من سجن "كتسيعوت" في النقب، وعندما طالب بالحصول على مبلغ 2700 شاقل التي تم مصادرتها منه لدى اعتقالها لم يعثر الجنود على المغلف الذي يحتوي على هذه النقود وتم اجبار المعتقل الفلسطيني بمغادرة المكان دون الحصول على نقوده.

وتتحدث سلطات السجن عن اختفاء مبلغ 3500 شاقل من نقود المعتقلين الفلسطينيين هنال، كما بدأت الشرطة العسكرية بالتحقيق مع الجنود حول اختفاء هذه الأموال.

ومن المعروف انه أثناء اجتياج المناطق الفلسطينية خلال ما يسمى بحملة "الجدار الواقي" قام الجنود بسرقة العديد من الأموال والتحف الأثرية من الفلسطينيين في رام الله ونابلس وبيت لحم، وبرزت بشكل خاص ظاهرة قيام الضباط بسرقة التحف الأثرية مثل السيوف والخناجر وغيرها من داخل مباني المقاطعة.

وتاريخيا في هذه الظاهرة ليست جديدة، فطالما تحدث الفلسطينيون عن سرقة نقودهم وأموالهم من قبل أفراد الجيش الإسرائيلي. ومن المعروف أيضا ان الجيش الإسرائيلي والسلطات الإسرائيلية اشتركا بعملية نهب وسعة النطاق للنقود والممتلكات التي خلفها اللاجئين الفلسطينيين خلال حرب 1948، كما استولت إسرائيل على مبالغ طائلة من البنوك العربية في تلك الفترة.