"الشاباك" يزعم اعتقال مجموعة من الشبان العرب الذين يدرسون في الاردن، بتهم أمنية!

"الشاباك" يزعم اعتقال مجموعة من الشبان العرب الذين يدرسون في الاردن، بتهم أمنية!

زعم جهاز الشاباك الاسرائيلي، اليوم، انه اعتقل مؤخراً، "خلية" من الشبان العرب في الداخل، الذين يدرسون في الجامعات الاردنية، بادعاء انه تم تجنيدهم في صفوف حركة حماس.

وكما جرت العادة في اسرائيل، قامت الجهات الامنية والاستخبارية بتحرير هذا النبأ للنشر اليوم بالذات، كي يتزامن مع ادانة مواطن عربي من يافا بتهمة نقل الفدائي الذي نفذ عملية الدولفيناريوم، في حزيران 2001.

وزعمت الجهات الامنية انه تم اعتقال "الخلية" لدى سفرها إلى مكة لأداء العمرة. وان ناشطاً من حركة حماس كان على اتصال بهذه المجموعة، في سبيل اقامة قاعدة لحركة حماس بين الطلبة العرب في الجامعات الاردنية، كي يقوموا بتنفيذ عمليات داخل اسرائيل.

وحسب المصدر الامني، اعتقل جهاز المخابرات، في تموز الماضي، شابا من سخنين، يدعى خضر شلاعطة (25 عاما)، الذي كان يدرس موضوع التأريخ في الاردن. وتتهمه الجهات الامنية بالانضمام الى حماس واجراء التدريبات العسكرية على استخدام الاسلحة وجمع المعلومات.

كما تزعم اسرائيل ان حماس دربت شلاعطة على كيفة مواجهة التحقيق معه في اسرائيل، مدعية انه قام بجمع معلومات حول عرب من الداخل درسوا في الاردن، وساعد على تجنيدهم.

ويكشف الشاباك انه تم قبل اربعة اشهر، تقديم لوائح اتهام ضد اربعة من هؤلاء الطلبة، بتهمة "الاتصال بعميل اجنبي" و"التآمر لمساعدة "العدو" اثناء الحرب" ودعم "تنظيم "ارهابي"!

وكما اسلفنا، تم تحرير هذا النبأ للنشر اليوم، ليتزامن مع ادانة المواطن الفلسطيني محمود نادي، من مواليد نابلس، ومن سكان مدينة يافا منذ عام 1988، بتهمة تقديم العون لمنفذ عملية الدولفيناريوم، التي اسفرت عن مقتل 21 شابا اسرائيليا واصابة 110 آخرين.