اللجنة الشعبية في اللد تدعو لمظاهرة قطرية ولإضراب عام يوم الجمعة 26/10 على اثر مقتل المناضل موسى أبو كشك..

اللجنة الشعبية في اللد تدعو لمظاهرة قطرية ولإضراب عام يوم الجمعة 26/10 على اثر  مقتل المناضل موسى أبو كشك..

دعت اللجنة الشعبية في اللد الى إضراب شامل لكل المحلات التجارية والمؤسسات التربوية في اللد وإلى المشاركة الجماهيرية في المظاهرة التي تنظمها يوم الجمعة (26/10) على اثر مقتل المناضل وسكرتير التجمع الوطني الديمقراطي في اللد، موسى أبو كشك، وتقاعس الشرطة في القيام بدورها.

وستنطلق المظاهرة الساعة الواحدة بعد الظهر من ساحة المسجد الكبير وكنيسة الخضر في اللد، كما تدعو اللجنة ان يكون يوم الجمعة يوم إضراب شامل لكل المحلات التجارية والمؤسسات التربوية في اللد.

وأصدرت اللجنة بياناً الأسبوع الجاري جاء فيه: "أهالينا في اللد، الرملة ويافا.. سعقنا جميعاً كباراً وصغاراً من عملية إغتيال الاخ المناضل موسى ابو كشك في ظلمة الليل وجهل النفوس وعميان البصيرة. فبهذه المصيبة التي ألمت بعائلته، بل ببلده ومجتمعنا قاطبةً، أدركنا كم نحن في سوء من أمرنا وكيف تنهار أمامنا أسس الاخلاق والمعايير والقيم. ألم يئن الاوان بعد لنسأل حتى متى؟! ألم يئن الاوان بعد لنسأل أين القانون واين الردع لمثل هذه الجرائم؟! ألم يئن الاوان بعد لنجتث الحثالات من بيننا والفساد فينا؟!".

وأضاف البيان: "نقولها على الملأ صرخة مدوية "كفـــى" ... كفانا صمتاً وخنوعاً، كالأكباش يغتال منا خيرة شبابنا، لا يحكمنا عقل ولا ضمير ولا دين، تاركين الزمام لوحوش الغاب تنهش حاضرنا ومستقبلنا وتلطخ ماضينا".

وأكدت اللجنة الشعبية في بيانها: "نحن جميعاً في خندق واحد نعاني القهر، التمييز والاضطهاد وهذا ما جاهد لأجله اخونا موسى ابو كشك، رحمه الله، في حياته النضالية الوطنية لنعيش بكرامة لا تساوم. علينا ان نقف وقفة واحدة وأن نكون درعاً واقياً ضد كل سياسات التفرقة والتجهيل وسيادة قانون الغاب بيننا، فعلينا أولاً إصلاح ما فينا من فساد ودحض كل الافات الاجتماعية والخلقية والتصدي لعدو يرقص على دماء كل بريء يسقط منا. ثانياً مطالبة الشرطة الاسرائيلية دون كلل وبمثابرة القيام بواجبها وبمعيار واحد، فاين هي من كل حالات القتل والاجرام هذه؟!! وماذا صنعت؟! ولمَ تصبو؟!! لقد آن الاوان لنتصدى لكل سلسلة الجرائم هذه مطالبين الكشف عن الجناة ومن وراءهم. لذا ندعو كل ذي ضمير حي وشريف للمشاركة في مسيرة تظاهرية لنرفع صوت الحق في وجه القتل الغاشم الغادر. ونرفع صوت الحق ضد سياسة الفساد والتجهيل، ونرفع صوت الحق مطالبين أفراد الشرطة المتقاعسة المتخاذلة امام جرائم القتل هذه، بالكف عن التعامل معنا وكأننا أبناء الظلام، فنحن للنور خلقنا احراراً، لنعيش بأمان وعزة وكرامة".



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018