الوحدات الخاصة لحرس الحدود تداهم بيت مواطن من باقة الغربية

الوحدات الخاصة لحرس الحدود تداهم بيت مواطن من باقة الغربية

دهمت قوات كبيرة من حرس الحدود والوحدات الخاصة (اليسام) التابعة لشرطة لواء المروج، بيت المواطن صلاح بيادسة من مدينة باقة الغربية، حيث اقتحمت القوات التي كانت بزي مدني وتحت جنح الظلام منطقة البيت بدون اي مبررات وادخلت الخوف والهلع في قلوب افراد العائلة والأطفال، خصوصًا وانهم اشهروا اسلحتهم على اهل البيت، وهددوا باطلاق الرصاص.

وقال صاحب البيت صلاح بيادسة "خرجت لالقاء النفايات، وشاهدت سيارة مدنية غريبة في ساحة البيت، اقتربت منها وفجأة انقض علي العديد من الأشخاص وطرحوني ارضًا ووضعوا فوهات البنادق فوق رأسي، وانهالوا علي ضربًا".

وأضاف بيادسة "خلال ذلك داهمت البيت العديد من سيارات الشرطة وخرج منها العشرات مدججين بالسلاح والهراوات، طالبوني بالسكوت وقد حاول احدهم اطلاق الرصاص نحوي، لكن باعجوبة وبسبب عطب في سلاحه لم ينجح ذلك، وقد قاموا بتهديد جميع افراد عائلتي وبضمنهم الاطفال بالسلاح، الأمر الذي خلق حالة من الهلع والخوف، طالبناهم بالكشف عن هويتهم واوامر التفتيش لكنهم رفضوا واستمروا في اعتدائهم الغاشم".

وقال الشاب علي فريد قعدان "قدمت بصحبة أطفالي وزوجتي لزيارة اقربائي، وفجأة سمعت الأطفال يصرخون، خرجت واذا بعشرات افراد الشرطة يسرحون ويمرحون، ذهبت لاخراج طفلي من بينهم ، فقام احد افراد الشرطة بوضع مسدسًا في رأسي".

وأضاف قعدان "نطالب المسؤولين ان يقوموا بتربية أفراد الشرطة كيفية التعامل مع المواطنين وتحديدًا العرب، نحن لسنا حيوانات، فهذه تصرفات همجية، باتت تهدد كياننا ووجودنا في بيوتنا، فلا يعقل ان يتم اشباعنا الذل والإهانة امام اطفالنا".