بعد قرار شركة "يس" بعدم بثّ الفيلم؛ زحالقة: "لماذا تخافون من الجنة الآن؟!"

بعد قرار شركة "يس" بعدم بثّ الفيلم؛ زحالقة: "لماذا تخافون من الجنة الآن؟!"

طالب النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، شركة "يس" التلفزيونية بالعدول عن قرارها بعدم بث فيلم "الجنة الآن" للمخرج هاني أبو أسعد. جاء ذلك في رسالة بعثها زحالقة إلى إدارة الشركة، طالبهم فيها بالتراجع عن قرارهم القاضي بعدم عرض الفيلم. وكانت شركة "يس" قد قررت منع عرض الفيلم في التاريخ المحدّد لذلك وهو الـ20 من شباط الحالي، معللةً ذلك بما وصفته "بحساسية الموقف" واعتباراً لمشاعر المُشاهد الإسرائيلي.

وذكر النائب زحالقة في رسالته أن فيلم "الجنة الآن" قد حاز على عدة جوائز عالمية، وهو يجسّد الواقع الفلسطيني بما يحمله من تعقيدات ومآسي يومية نتيجة الاحتلال الإسرائيلي. وجاء في الرسالة: "أن عرض الفيلم هو خطوة ضرورية، إذ أنه يسلّط الضوء على حياة الفلسطينيين الرازحين تحت الاحتلال، ويكشف الظلم والغبن الذي يعيشه الشعب الفلسطيني".

وكان النائب زحالقة قد استنكر قرار منع البث، ورفض مبرّرات الشركة معتبراً اياها حججاً واهية، كما وأكّد أن هذه الخطوة إذ تمسّ بالحقوق الأساسية وحق التعبير عن الرأي. وتابع زحالقة رسالته مؤكّداً أن امتناع الشركة عن عرض الفيلم إذ يأتي بهدف المغالطة وخداع الرأي العام، ويعكس خوفاً من الفن الفلسطيني وتحديداً من "الجنة الآن"، وأن على الشركة مراجعة حساباتها وبثّ الفيلم في الموعد المحدد لذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018