تقليص مخصصات الأطفال أوصل عشرات آلاف العائلات العربية إلى تحت خط الفقر..

تقليص مخصصات الأطفال أوصل عشرات آلاف العائلات العربية إلى تحت خط الفقر..

بينت دراسة أجرتها مؤسسة التأمين الوطني أن تقليص مخصصات الأطفال في السنوات الخمس الأخيرة أدى إلى تدهور المستوى المعيشي لعشرات آلاف العائلات العربية، وباتت تعيش تحت خط الفقر.

وجاء في الدراسة أن تقليص مخصصات الأطفال وفر على خزينة الدولة مليارات الشواقل في السنوات الخمس الأخيرة، إلا أنه في المقابل دفعت التقليصات بمئات الآلاف من المواطنين إلى ما دون خط الفقر.

وتبين الدراسة أن ما يقارب نصف مليون شخص باتوا يعيشون تحت خط الفقر نتيجة لذلك، بينهم ما يقارب 250 ألف من الأطفال والشبيبة.

وبينت الدراسة أن التقليصات في مخصصات الأطفال قد مست بالعائلات كثيرة الأولاد، وهي في الغالب عائلات عربية أو يهودية "حريدية"، كانت المخصصات بالنسبة لها الدخل الأساسي.

كما تبين أنه نتيجة للتقليصات فقد فقدت العائلة ما معدله 643 شيكل شهرياً، فضلاً عن تآكل المخصصات بنسبة 50%!

وفي السياق ذاته، تشير تقارير مؤسسة التأمين الوطني إلى أن تقليص ما نسبته 25% من المخصصات سيؤدي إلى دفع عشرات الآلاف من العائلات إلى ما دون خط الفقر.

ونقل عن مصادر في المؤسسة أنه في حال الإستمرار في التقليصات، فسوف يرتفع عدد الأطفال الذين يعيشون تحت خط الفقر إلى مليون طفل، وعندها سيكلف ذلك خزينة الدولة مبالغ طائلة عندما تضطر مؤسسات الرفاه إلى معالجة أمورهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018