زحالقة وزعبي في جولة عمل ميدانية في كفر ياسيف

زحالقة وزعبي في جولة عمل ميدانية في كفر ياسيف

إستمراراً لمشروع جولات العمل الأسبوعية في البلدات العربية ، قام النائبان عن التجمع الوطني الديمقراطي، د. جمال زحالقة وحنين زعبي، بجولة عمل ميدانية، السبت، في قرية كفر ياسيف، شملت عدة لقاءات مع مسؤولين ومدراء مدارس وأهالي للإطلاع عن كثب على القضايا لمتابعتها ومعالجتها برلمانياً. وقد ضم الوفد نشطاء التجمع المحليين وسكرتير منطقة الجليل الغربي محاسن قيس.

وأستهل وفد التجمع جولته بلقاء مع رئيس مجلس كفر ياسيف المحلي، عوني توما، ونوابه وعدد من أعضاء المجلس المحلي للإطلاع على القضايا المحلية الملحة. وقد أفتتح اللقاء رئيس المجلس مشيداً بمشروع جولات العمل الميدانية الأسبوعية، التي بادر إليها نواب التجمع منذ أكثر من عامين، معتبراً إياها سابقة في العمل البرلماني عموما، ولدى الكتل العربية خصوصاً.

وأستعرض توما وأعضاء المجلس المحلي أوضاع المجلس المحلي، مؤكدين أن القرية ستشهد في الشهور القريبة تدشين عدة مشاريع ومرافق عامة منها المكتبة العامة وشق شوارع جديدة وإضافة مئات الأمتار لمدارس القرية المختلفة. كما أستعرض توما وأعضاء الإدارة المشاكل التي تعاني منها القرية، وأبرزها النقص في الأراضي العامة داخل القرية والمناطق المتاخمة لها، ومحطة النفايات الإنتقالية التي يعمل المجلس من خلال وزارة جودة البيئة إلى إيجاد أراض بديلة لنلقها إليها بعيداً عن بيوت المواطنين، وقضايا هامة أخرى في التربية والتعليم والرياضة والتشغيل. ولفت أعضاء الإدارة إلى أن نسبة الجباية في القرية وصلت إلى 61 في المئة، ما يعزز موقف المجلس المحلي للحصول على ميزانيات وهبات لتنفيذ مشاريع هامة في القرية.

وأكد االنائبان زحالقة وزعبي أن كتلة التجمع تتابع منذ سنوات لقضايا كفر ياسيف وإستمرار متابعتها في الفترة القريبة المقبلة من خلال اللجان البرلمانية وسلسلة لقاءات وشيكة سيجرها نواب التجمع مع الوزراء لطرح مطالب السلطات المحلية العربية ومتابعتها بصورة عينية في كل بلدة وبلدة.

وأوضح النائب زحالقة أن كتلة التجمع مستمرة في جولات العمل الأسبوعية في البلدات العربية للإطلاع عن كثب على قضايا ومشاكل الناس والسلطات المحلية ومتابعتها وطرح في اللجان البرلمانية وأمام الجهات المسؤولة. وأكد زحالقة أن كتلة التجمع أستطاعت من خلال هذه الزيارات على مدار الفترة السابقة جمع مئات القضايا وحل قسم منها وإستمرار متابعة القسم الآخر. وأكد زحالقة أن كتلة التجمع ستعمل في الاسابيع القريبة على طرح القضايا الملحة مثل النقص في الاراضي العامة ومحطة تجميع النفايات والقضايا التعليمية على لجان الكنيست ولدى الجهات المسؤولة.

من جانبها، قالت النائبة حنين زعبي أن الجولات الميدانية أظهرت أن مشاكل السلطات المحلية العربية متشابهة كنتيجة لسياسة المؤسسة الحاكمة على مدار السنوات، بدءًا بقضايا النقص في الأراضي حتى النقص في الغرف التدريسية والعجز المالي في السلطات المحلية. كما أكدت زعبي على دور المؤسسات التربوية والسلطات المحلية في البلدات العربية على تعزيز النسيج الإجتماعي الوطني من خلال التربية الوطنية والقومية في ظل محاولات السلطة تمزيق المجتمع العربي وتفتيته إلى طوائف ومناطق وعشائر.

وزار وفد التجمع المدرستين الابتدائيتين ومدرسة يني الثانوية، حيث اجرى لقاءات مع المدراء والمعلمين وممثلين عن أولياء أمور الطلبة، وأطلعوا على القضايا والمشاكل، كذلك الإنجازات، لمتابعتها برلمانياً، وخصوصاً قضية النقص في التمويل الحكومي لبناء القاعات الرياضية والغرف التدريسية وقضايا هامة أخرى سيطرحها نواب التجمع على لجنة المعارف البرلمانية وأمام وزارة المعارف.

........,........