عرابة البطوف: إطلاق نار واللجنة الشعبية تسعى لاحتواء الأجواء المشحونة

عرابة البطوف: إطلاق نار واللجنة الشعبية تسعى لاحتواء الأجواء المشحونة

بحضور أعضاء ورئيس المجلس المحلي عمر نصار، اجتمعت اللجنة الشعبية في عرابة مساء أمس، الثلاثاء، في بناية المجلس المحلي، وذلك للتباحث في سبل احتواء الوضع الناشئ في أعقاب مقتل الشاب نور عاصلة مطلع الأسبوع.

ووجه المجتمعون اتهامات للشرطة بالتقاعس وعدم القيام بواجبها في الحد من مظاهر العنف المتفشي في البلدات العربية، كما توجهت اللجنة إلى بيت عائلة الفقيد في محاولة لتهدئة الخواطر ومنع اتساع رقعة العنف، رغم أن العائلة سبق و أعلنت عدم تقبلها العزاء إلى حين إحقاق الحق.

وفي كلمته عن اللجنة الشعبية أكد الشيخ معين الصح على ضرورة إحقاق الحق في الكشف عن الجناة المجرمين، مطالبا أهل الفقيد بالصبر والتروي داعيا كل العقلاء إلى أخذ دورهم في تطويق ظاهرة العنف المتفشية والتي لا تستثني أحدا.

ورحب رئيس المجلس المحلي السابق علي عاصلة بالوفد وقال: نستقبل الوفد ليس كمعزين لأننا لا نقبل العزاء إلا حين يظهر الحق بل نستقبلكم كاهل البيت.

وطالب عاصلة أهالي عرابة واللجنة الشعبية في الوقوف إلى جانب عائلة عاصلة والوقوف في وجه من يعكر صفو أجواء بلدة عرابة.

وبحسب الناطق باسم شرطة الجليل فإن رئيس المجلس المحلي عمر نصار انضم في أعقاب جريمة التقل إلى قائمة ما يسمى بـ"الرؤساء المهددين".

إلى ذلك، علم موقع عــ48ـرب أن مجهولين أقدموا منتصف الليل الفائت على إطلاق وابل من الرصاص على أحد المنازل، ويعود لعائلة نصار، وعلى بناية المجلس المحلي، الأمر الذي أحدث أضرارا مادية، بيد أنه لم تقع أية إصابات.