غرس أشتال الزيتون والتين في قرية فخخيرة غير المعترف بها في سهل البطوف..

غرس أشتال الزيتون والتين في قرية فخخيرة غير المعترف بها في سهل البطوف..

تم يوم السبت الماضي تنظيم يوم عمل تطوعي في قرية فخخيرة غير المعترف بها، الواقعة في سهل البطوف، جرى خلاله غرس أشتال الزيتون والتين في أرض السيد محمد سعيد العبد الله، أحد المتمسكين بالبقاء في القرية، والمكافحين من أجل الاعتراف بها بمساعدة لجنة الأربعين التي تخوض نضالاً متواصلاً منذ 19 عاماً لتحقيق الاعتراف بالقرى غير المعترف بها.

وشارك في العمل التطوعي غالبية سكان القرية، بالإضافة إلى ناشطين من لجنة الأربعين في قرية راس العين.

وقال السيد عبد الله أنه بادر إلى هذا النشاط في محاولة لتشجيع بقية سكان القرية على التمسك بأراضيهم وزراعتها، وحث من تركوا القرية على العودة إليها والتشبث بأراضيهم لخوض نضال مشترك من أجل تحقيق الإعتراف بالقرية.

تجدر الإشارة إلى أنه يعيش في القرية اليوم 12 عائلة، تضم 37 فرداً يقيمون في ثمانية بيوت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018