مهرجان حاشد في حيفا احتجاجا على إغلاق ملفات أكتوبر نظمه الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب

مهرجان حاشد في حيفا احتجاجا على إغلاق ملفات أكتوبر نظمه الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب

عادت مدينة حيفا مساء الأربعاء المنصرم لتحتضن الاحتجاج المدوي الذي أطلقه طلبة الجامعات على إغلاق ملفات قتل الشهداء الـ13، وذلك في مهرجانٍ حاشدٍ نظمه الإتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب في مسرح الميدان.

وقد غصّت قاعة المسرح بمئات الطلاب الجامعيين، من بئر السبع، القدس، تل-ابيب وحيفا، الذين أتوا ليرفعوا صرختهم في وجه قرار مزوز المجحف 'بإباحة الدم العربي'، وعدم تقديم القتلة للمحاكمة.

أفتتح المهرجان بالوقوف دقيقة 'صمت وليس حداد'، دعت إليها عريفة المهرجان نداء حاج يحيى، على روح القائد القومي الحكيم جورج حبش. ثم ألقى رؤساء لجان الطلاب العرب في كل من جامعة حيفا وتل ابيب والقدس – معاد خطيب وجبران عبد الفتاح وعلي بهار على التوالي- كلمات تمحورت حول إغلاق الملفات ودور الحركة الطلابية في هذه المعركة بالذات.

ثم تحدّث ممدوح إغبارية، رئيس الإتحاد القطري الطلاب الجامعيين العرب عن أهمية الإتحاد القطري بشكلٍ عام في كل التحديات التي يواجهها كإتحاد طلاب عرب داخل مؤسسة الجامعة الإسرائيلية، والتحديات التي يواجهها كجزء من الشعب الفلسطيني وعن دوره الأساس في حماية قضية الشهداء وصونها، مؤكّداً على أن الشباب العربي في البلاد مصرّ على ملاحقة القتلة وعلى مواصلة النضال الشعبي من أجل حياة كريمة.

وقدمت أسماء عزايزة إلى جانب مروان مخول فقرًة شعرية قصيرة، تلتها كلمة والدة الشهيد أسيل حسن عاصلة، عن لجنة ذوي الشهداء.

وقالت أم الشهيد في كلمتها: 'لقد أبينا أن يصبح الصمت ردًا'، وأضافت: 'كل منا يعيش العمر مهدًدا. فتهمتنا نحن العرب بأننا ولدنا.' وخلال حديثها نوّهت عاصلة إلى أن أطراف عديدة حاولت 'الإنفراد بهذه القضية وتحيّزها، ولكنّا ثبتنا على أن هذه القضية هي قضيتنا جميعًا.' هذا وأشادت عاصلة بدور الإتحاد القطري، حيث وجهت حديثها للطلاب معتبرة إياهم: 'رجالا في زمن تنكس فيه الرجول.' كما شددت على إستمداد لجنة ذوي الشهداء لقوتهم على الإستمرار بالنضال من دعم الطلاب لهم بشكل خاص، وقالت أم الشهيد: 'ما زلتم معنا، نحن لا نخاف شيئا، فمنكم نحن نستمد قوتنا، ونعدكم اننا سنتحدى العالم ما دمتم إلى جانبنا.'

وأسهبت تقول:'ما زلنا نراهن عليكم، فأنتم تعطون للعروبة شكلها، وتدافعون عن حقوقكم دون تخاذل'، إشارة إلى بروز الإتحاد القطري في الآونة الأخيرة في محطات كثيرة مثل 'يوم الكوفية' و الحصار على غزّة وغيرها من القضايا.

هذا وتحدث بعدها ممثلون عن الأحزاب السياسية والحركات الوطنية منهم عوض عبد الفتاح عن التجمع الوطني الديمقراطي، عبد الحكيم مفيد عن الحركة الإسلامية، راوية شنطي عن حركة أبناء البلد، وعايدة توما عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة. كما قامت المحامية سهاد بشارة بتقديم شرح واف عن الجوانب القانونية لقضية الشهداء وعن أسباب اختيار التوجه إلى ميادين العدل الدولية. واختتمت الأمسية مع الفنانة حنان واكيم بنشيد موطني.

وفي هذا السياق يقول رامي ناشف، مركّز الدائرة الإعلامية في الاتحاد القطري: 'نشكر كل من لبّى هذا النداء ليجدد العهد للشهداء الأبرار.' ويضيف: 'لقد أثبت الشباب العربي في الداخل بأن قضية شهداء أكتوبر ما زالت راسخة في اذهاننا، وأن لا مناص من ملاحقة المعتدين. من هنا قال الطلاب العرب كلمتهم ومن هنا رسالتنا للحكومات العنصرية. نشكر كل من ساهم في إنجاح هذا المهرجان؛ نشكر الطلبة العرب والقيادات السياسية ومركز عدالة، ونعاهد الشهداء وأهلهم بأن الجرح مفتوح والحساب مفتوح.'

....