وضع بطارية صواريخ بترويت على مقربة من منازل أهالي يافا يثير سخط ومخاوف السكان

وضع بطارية صواريخ بترويت على مقربة من منازل أهالي يافا يثير سخط ومخاوف السكان

قامت قوات الجيش الإسرائيلي بوضع بطارية لصواريخ بتريوت على مقربة من منازل سكان حي العجمي في يافا، وتبعد بطارية الصواريخ 50 مترا فقط عن منازل السكان العرب في المدينة.

ويقول سكان حي العجمي العرب في يافا ان بطارية الصورايخ وضعت على أبواب منازلهم دون أن تحاول أي من الجهات المسؤولة ابلاغ السكان والأهالي بذلك، كما لم يقم أي منها بالشرح للسكان عن الاخطار الناجمة عن وضع البطارية على مقربة من البيوت وما هي الاخطار المتوقعة في حالة اطلاق الصواريخ من هذه القاعدة.

واشار الأهالي الى ان الدولة ما كانت لتفعل ذلك لو كان الحديث عن سكان يهود وان الدولة ما زالت تتعامل مع يافا وسكانها "كمزبلة لتل أبيب".

ويثير هذا العمل سخط ومخاوف أهالي يافا حيث يخشى السكان الاشعاعات الترتبة عن استعمال الصورايخ، كما يخشى السكان من الحاق الاضرار في المنازل القريبة في حالة استعمالها اضافة الى الدخان الذي سيغطى المنازل والضجة الكبيرة التي ستدخل الرعب والذعر الى قلوب الاطفال.

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قد صرح بان البطارية وضعت في المكان الأكثر مناسبا بناء على جميع المعايير الامنية وبناء على قانون الجيش في الدولة.