خيمة اعتصام احتجاجا على أزمة السكن في طمرة

خيمة اعتصام احتجاجا على أزمة السكن في طمرة

 
احتجاجا على أزمة السكن، وعلى معايير توزيع قسائم البناء، قام الشابان محمد أبو الهيجا ومشعل همام مساء أمس، الاثنين، بنصب خيمة اعتصام على المدخل الرئيسي لمدينة طمرة.
 
ورفع الشابان شعارات تطالب بتوفير المسكن والعيش الكريم للشباب، وأخرى تندد بسياسة التجاهل للفقراء.
 
وقال محمد ابو الهيجاء الذي لم يحظ بقسيمة بناء في المناقصات التي تكررت في المدينة إن معايير توزيع القسائم وآلية الإعلان عن المناقصات بالمزاد فيها غبن وإجحاف، وتتيح فوز الأغنياء مقابل الفقراء الذين لا تسمح لهم أوضاعهم الاقتصادية بذلك.
 
وأضاف "نحن نحتج ضد سياسة الحكومة ورئيسها نتانياهو بالدرجة الأولى وضد لجنة المتابعة ورؤساء السلطات المحلية العربية".
 
وتابع أن هذه الخطوة الاحتجاجية التي جاءت كمبادرة فردية إنما تمثل قطاعات واسعة من الشباب والشرائح المستضعفة.
 
ودعا إلى العمل على تغيير المعايير واتباع آليات لإتاحة فرصة السكن للفئات المستضعفة والمهمشة. وقال "يجب ألا نصمت، بل لنرفع الصرخة عاليا وسويا من أجل الحق الطبيعي بالمسكن والعيش الكريم".
 
إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصادرة صباح اليوم، الثلاثاء، قد عنونت صفحتها الرئيسية بالإشارة إلى توسع ظاهرة الاحتجاج بسبب أزمة المساكن من الشمال وحتى الجنوب.
 
وأبرزت في صفحتها الرئيسية صورا لخيام اعتصام في "سديروت" و"كفار سابا" و"تل أبيب" وبئر السبع و"رمات غان"، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يتم نصب خيام احتجاج أخرى في الأيام القريبة في حيفا و"كريات شمونه".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019