اللجان الشعبية العربية تشارك في إنجاح النشاطات الكفاحية في النقب وجلجولية وذكرى هبة القدس والأقصى

اللجان الشعبية العربية تشارك في إنجاح النشاطات الكفاحية في النقب وجلجولية وذكرى هبة القدس والأقصى

عقدت اللجان الشعبية العربية من مختلف أنحاء البلاد اجتماعًا لها في مقر لجنة المتابعة، يوم أمس، الأربعاء، واتخذت سلسلة من القرارات تتعلق بالمشاركة والتجند لإنجاح النشاطات الكفاحية المقبلة في أيلول وفي الفترة القادمة، كما وأقرت خطوات هامة تهدف إلى تطوير هذه اللجان وتعزيز التنسيق والتعاون فيما بينها للتصدي لقضايا الأرض والمسكن والعنصرية.
 
جاء ذلك في اجتماع خاص التأم في مقر لجنة المتابعة لشؤون المواطنين العرب، في مدينة الناصرة إثر قرار صدر عن لجنة المتابعة عقدته يوم الاثنين الماضي في قرية جلجوليا لبحث مخطط المصادرة والخنق الذي يستهدف هذه القرية، والذي تقرر فيه تنظيم مظاهرة قطرية يوم السبت الموافق 24/09/2011.
 
وحضر الاجتماع ممثلون عن غالبية اللجان الشعبية الفاعلة، ودار نقاش مطول ومستفيض حول كيفية تطوير دور هذه اللجان، وكيفية تعزيز علاقات التنسيق والترابط بينها.
 
وخلص الاجتماع إلى عدد من القرارات أبرزها:
 
-         التأكيد على استمرارية عمل هذه اللجان؛
-         تعزيز بنية هذه اللجان والحرص على التعاون بين كافة مركبات اللجنة من أحزاب سياسية وقطاعات اجتماعية وعمرية مختلفة؛
-         تنفيذ زيارات متبادلة بين اللجان الشعبية؛
-         توفير دعم محلي لنشاط هذه اللجان من خلال التبرعات من الأهالي؛
-         الاستعانة بالمهنيين وتشكيل مرجعية مهنية تكون سندًا للجنة الشعبية المحلية في كل بلد.
 
وتقرر عقد يوم دراسي مفتوح يُستعان بمشاركة مختصين في شؤون تنظيم المجتمع والعمل الشعبي، من أجل الارتقاء بعمل هذه اللجان وذلك في شهر أكتوبر.
 
 وكان السيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة قد افتتح الاجتماع واستعرض مجمل القضايا الحارقة التي تواجه مجتمعنا والقرارات التي اتخذتها اللجنة في اجتماعها الأخير، كما وتطرق لقضية المخطط التصفوي ضد عرب النقب، وقال إن اللجنة ستعقد اجتماعها القادم في النقب لتبحث مع الأهل هناك كيفية التصدي للمخطط.
 
وأضاف أنها ستبحث كيفية إحياء هبة القدس والأقصى التي تصادف الأول من أكتوبر القادم. وشدّد زيدان على أهمية دور اللجان الشعبية في النضال من أجل الأرض والمسكن وحيّا جهود مركّزي وأعضاء هذه اللجان.
 
ثم أدار اجتماع اللجان الشعبية بتكليف من السيد زيدان، عضو سكرتاريا المتابعة عوض عبد الفتاح، الذي استعرض الخطوات الجارية لبناء ائتلاف شعبي واسع يضم كافة اللجان الشعبية القائمة ويشمل بناء لجان جديدة. وأكد على أهمية مواصلة العمل بنفس طويل وعدم التوقف. وقال إن الهدف هو استنهاض الناس والنضال الشعبي ومساعدتهم على اكتشاف قدرتهم على التأثير والتغيير.
 
وأضاف: "نحن نحتاج إلى تعزيز روح التعاون والتماسك الاجتماعي كسبيل لاستثمار الطاقة الجماعية لإزالة الغبن الكبير الواقع علينا بسبب سياسات الحصار والنهب والقمع الإسرائيلية". وقال إنه لا بديل عن تفعيل الطاقة الذاتية لشعبنا، وهي طاقة كبيرة جدًا وقادرة على ممارسة ضغط حقيقي على المؤسسة الإسرائيلية.
 
وكان مدير اللجنة القطرية، السيد عبد عنبتاوي قدم تقريرًا حول فحوى اللقاء الذي جرى بين الطاقم المهني البديل الموكل من حركة الاحتجاج الإسرائيلية مع اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية. وقال إن اللجنة القطرية نجحت في إدخال بعض المطالب الخاصة بالوسط العربي. ولكنه أكّد بدوره على أهمية النضال الشعبي.