إخاء الناصرة: إطلاق سراح لاعبين وتمديد اعتقال مسؤول الرياضة في البلدية

إخاء الناصرة: إطلاق سراح لاعبين وتمديد اعتقال مسؤول الرياضة في البلدية

أطلقت محكمة الصلح في "ريشون لتسيون" سراح كل من سامح سرحان وحمودة علوش لاعبَيْ فريق مكابي الإخاء الناصرة بشروط مقيدة منها الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام وبكفالة شخصية وكفالة طرف ثالث، فيما أبقت المحكمة رهن الاعتقال مسؤول قسم الرياضة في بلدية الناصرة أحمد الحلو ليومين إضافيين.

ومنعت المحكمة في قرارها اللاعبين من إجراء أي اتصال بأي طرف ممن له صلة بالقضية التي اعتقلوا بسببها.

وقد برر القاضي استمرار اعتقال الحلو بقوله إن إطلاق سراحه قد يؤدي إلى تشويش التحقيق الذي ما زال جاريا في القضية.

وقال المحامي أحمد مصالحة: "إن إفراج المحكمة اليوم عن اللاعبين يدل دلالة واضحة على أن كل هذا الأمر ملفق من أصله، وأن لا علاقة للاعبين ولا للسيد الحلو بأي شيء غير قانوني، ويؤكد على هذا الأمر أن أحدا لم يتم اعتقاله من فريق شباب اللد أو من أي طرف ثالث.

يذكر أن الثلاثة قد تم اعتقالهم بعد أن اشتبه بهم فريق التحقيق الخاص "ياعر فايتسمان" بأنهم قاموا بتسهيل فوز فريق شباب اللد على مكابي الإخاء الناصرة بنتيجة 0:6 بتاريخ 11/05/2012، الأمر الذي جعل فريق شباب اللد بتقدم على فريق مكابي "هرتسيليا" ويؤهله لمباراة الحسم من أجل الصعود إلى الدرجة العليا للعام المقبل.

يشار إلى أن وحدة التحقيق قد استدعت مدير فريق شباب اللد محمد زبارقه (أبو صبحي)، ومدرب الفريق إسماعيل زبارقه للتحقيق، إلا أن التحقيق لم يؤد إلى أية نتيجة حيث تم تسريحهما لبيتيهما بدون قيد أو شرط.

هذا وقد تواجد المئات من مدينة الناصرة خارج قاعة المحكمة يوم أمس، وأبدوا امتعاضهم من هذه القضية الذي أخذت بعدا غير رياضي، وأصبح واضحا البعد السياسي والعنصري الذي ينتهجه الاتحاد العام تجاه الفرق العربية بشكل عام.
 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة