المتابعة في الذكرى الـ 12 لـ"هبة الأقصى": المجد للشهداء وتجديد الدعوة لمحاكمة القتلة

 المتابعة في الذكرى الـ 12 لـ"هبة الأقصى": المجد للشهداء وتجديد الدعوة لمحاكمة القتلة

 

دعت لجنة المتابعة في بيان عممته على وسائل الاعلام عشية الذكرى ال12 لهبة الأقصى، دعت جماهيرنا لى المشاركة في نشاطات احياء ذكرى الشهداء التي تبدأ صباحا بوضع اكاليل الزهور على أضرحتهم الطاهرة وتتوج بمسيرة جماهيرية خاشدة في مدينة سخنين. 


وأشار  البيان الى توحد الهبة الشعبية في الداخل وفي القدس والضفة الغربية وقطاع غزة التي شكلت شرارة الانتفاضة الثانية، احتجاجا على الزيارة الاستفزازية التي قام بها عضو الكنيست وزعيم المعارضة في حينه المأفون أرييل شارون إلى باحة المسجد الأقصى، في محاولة منه لتكريس الأمر الواقع وتهويد القدس والمسجد الأقصى، وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا كبيرا من الفلسطينيين الذين خرجوا غاضبين ومنددين بزيارة شارون، فيما قامت قوات الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود بالعمل على قمع الاحتجاجات الشرعية لجماهيرنا العربية واستخدمت القوة دون هوادة مستعينة بأسلحة فتاكة، وقتلت 13 من أبنائنا الذين رفضوا الخضوع والخنوع للمؤسسة الإسرائيلية مؤكدين انتماءهم لشعبهم وتضامنهم مع قضاياه أينما كان من خلال مشاركتهم بالاحتجاجات التي عمت بلادنا وبلداتنا.


وتابع البيان، تحل علينا هذه الذكرى في ظل تصاعد الفاشية والعنصرية في المؤسسة الإسرائيلية الرسمية والشعبية، وفي ظل الحملات والمخططات المنهجية التي تستهدف الجماهير العربية ووجودها فوق ارض وطنها وحتى في بطنها، بأحيائها وأمواتها، بصغارها وكبارها...فالمؤسسة الإسرائيلية ماضية في مخططاتها الرامية لمصادرة ما تبقى من أراض عربية واقتلاع جماهيرنا الصامدة في النقب والمثلث والجليل والمدن الساحلية، وماضية في سن القوانين العنصرية، أما مقدساتنا ورموزنا العربية  والوطنية  الإسلامية والمسيحية، في هذه البلاد ، فشهدت في الآونة الأخيرة اعتداءات واقتحامات متكررة من قبل قطعان المستوطنين وجهات أخرى وبمباركة رسمية.   وما هذه الأمثلة إلا غيض من فيض الغطرسة الإسرائيلية ومخططاتها الخبيثة.

واختتم البيان بالدعوة الى إحياء ذكرى "هبة القدس والأقصى" بالشكل اللائق لرمزية هذا اليوم كمناسبة وطنية كفاحية وحدوية،  وتخليدا لذكرى شهدائنا الأبرار الذين قتلتهم القوات الإسرائيلية بدم بارد دون أن  تتم محاكمة القتلة المجرمين ، وتأكيدا على وحدة جماهيرنا ونضالنا الجماعي في الحقول القومية والمدنية وتدعيما لقضايانا ومواقفنا الوطنية وتلبية لنداء الواجب.

واشار البيان الى ان  المظاهرة المركزية ستجري في مدينة سخنين في نفس يوم الذكرى في الأول من أكتوبر (1-10-2012) في الساعة الثالثة عصرا (15:00) ، وستنطلق من محاذاة مسجد النور في مركز المدينة مرورا بشارع الشهداء وتختتم بمهرجان خطابي عند أضرحة الشهداء في الشارع الرئيسي، يشتمل على كلمات لكل من:  البلد المضيف (سخنين) ، ذوي الشهداء، لجنة المتابعة، والديَ راشيل كوري التي دهستها جرافة عسكرية إسرائيلية وهي تدافع عن الحق الفلسطيني وكلمة للقوى اليهودية المناهضة للصهيونية.

وسترفع خلال المسيرة الأعلام الفلسطينية والأعلام السوداء فقط.

ووأف بأن  بلدات الشهداء ستشهد صبيحة يوم الذكرى ابتداء من الساعة الثامنة والنصف (8:30)  زيارات جماعية ووحدوية لأضرحة الشهداء ووضع أكاليل الزهور عليها، تنطلق من قرية جت بالمثلث مرورا بأم الفحم ومعاوية والناصرة وكفر كنا وكفر مندا وعرابة وتختتم في في سخنين،  بحدود الساعة الواحدة والنصف.
معا
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018