لجنة إحياء يوم ترشيحا تطالب بإقامة نصب تذكاري لشهداء ترشيحا

لجنة إحياء يوم ترشيحا تطالب بإقامة نصب تذكاري لشهداء ترشيحا

وجّهت لجنة إحياء "يوم ترشيحا" رسالة رسميّة إلى رئيس بلدية معلوت- ترشيحا شلومو بوحبوط، ونائبه السيد جورج عبليني، طالبتهما فيها بتخصيص دوارٍ في القرية، لإقامة نصب تذكاري لشهداء ترشيحا، الذين سقطوا في النكبة الفلسطينيّة عام 1948، بعد أن قصفت القرية بالطائرات والمدافع حيث استشهد ما يزيد عن مئة إنسان من النساء والأطفال والرجال تحت الردم وركام البيوت التي هدمت نتيجة "القصف العشوائي على القرية وأهلها الأبرياء الذين لم يقترفوا ذنبا سوى تمسكهم بتراب أرض ترشيحا الغالية".


وترى اللجنة أنّ هذا المطلب هو مطلب شرعيّ وإنسانيّ من الدرجة الأولى، وأنه من الطبيعي أن لا تنسى القرية أبناءها الذين قضوا تحت قصف الطائرات والمدافع دفاعًا عن قريتهم، أرضهم وعرضهم وإنسانيتهم.

ومن نافل القول التذكير أنّ المعاهدات والمواثيق الدوليّة تُجيز لكلّ الشعوب بتخليد ذكرى من قتلوا بنصب تذكاري حفظا للتاريخ وحفاظا على المستقبل ، بغضّ النظر عمّا حصل بعد ذلك ومهما طال الزمن.

وجاء في رسالة اللجنة "إننّا إذ نُطالب البلدية بالاستجابة لمطلبنا نُشدد على أننّا في ترشيحا، كجزء من الشعب العربيّ الفلسطينيّ، لا نختلف عن أيّ شعب من شعوب العالم، وأنّ طلبنا نابعٌ في أساسه من منطلقات إنسانيّة طاهرة ليس إلا وبدون شوائب.

"لا بدّ في هذا السياق من التأكيد على أننّا بقينا نرابط على هذه الأرض الطيبّة بفضل أولئك الذين ضحوا بأرواحهم لكي نعيش هنا، استشهدوا لكي نبقى، وبالتالي فإنّ أضعف الإيمان هو أن نُحاول حفظ تاريخهم وإن أمكن أسمائهم عن طريق نصب تذكاري يعد خصيصا كعمل فني راق على يد فنانينا ويتم إزاحة الستار عنه في حفل مهيب في السنة القادمة في ذكرى يوم ترشيحا.

إلى ذلك، لفتت لجنة إحياء يوم ترشيحا إلى أنه ومن منطلق الحرص على الحفاظ على التاريخ العريق فإنها ستقوم بعدة فعاليّات بهدف تثقيف الأجيال الصاعدة على أنّ "ترشيحا قبل النكبة كانت عروس الجليل، وكانت ركن الجبل، ولن تنفع جميع المخططات الخبيثة المعلنة وغير المعلنة في إخفاء ماضيها المُشرّف ولن تنجح في تشويه هوية أهلها العربية لأنّه لا يضيع حق وراءه مطالب".

كما لفتت اللجنة إلى أنه وردها أنه تمّ الردّ من قبل البلدية ومن خلال وسائل إعلام محلية، ولكن اللجنة لم تتلق أي رد رسمي. وأشارت إلى أنها تأمل، وكما صرحوا في البلدية من خلال وسائل الإعلام بتحويل القضية إلى اللجنة المختصة بتسمية الشوارع في البلدية، أن يروا في التوجه مطلبا شرعيا. وأكدت اللجنة مرة أخرى على أنها "تعلنها على الملأ وبصوت مرتفع ومدو أمام القاصي والداني.. أننا شعب ككل شعوب الأرض يحترم ويكرم شهداءه من منطلقات إنسانية وأخلاقية ووطنية وشرعية".

إلى ذلك، أهابت اللجنة بأهالي ترشيحا شيبًا وشبانًا، نساءً ورجالاً، المشاركة الفعالّة في إحياء يوم ترشيحا وذلك يوم السبت المواقف الـ20 من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) الجاري.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018