النائبة زعبي تقدم شكوى ضد عضو الكنيست دانون بتهمة التحريض

النائبة زعبي تقدم شكوى ضد عضو الكنيست دانون بتهمة التحريض

قدمت النائبة حنين زعبي، اليوم الاثنين، شكوى رسمية ضد عضو الكنيست اليميني، داني دانون، من الليكود، في ظل مواصلته التحريض العنصري الأرعن والدموي ضدها، والذي بلغ ذروته عبر العريضة العنصرية التي دعا دانون المواطنين اليهود للتوقيع عليها، مطالبين بمنع النائبة زعبي من حق الترشح للكنيست، بدعوى أنها عدوة للدولة.

وقدمت النائبة زعبي، اليوم، وبصورة رسمية، شكوى ضد عضو الكنيست دانون للمستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشتاين، على ضوء العريضة التي قام بالمبادرة إليها، والتي أعلن اليوم أن أكثر من 25 ألف إسرائيلي قد وقعوا عليها.

زعبي: دانون يخصص كل جهده العنصري ضد حنين زعبي لأنه يفتقر لأي عمل سياسي جدي

وقالت النائبة زعبي في الشكوى الرسمية، إن العريضة المذكورة تشكل تحريضا غير قانوني يمس بحقها الديمقراطي بالترشح للكنيست، وأضافت: "إنني على يقين أنه يوجد في البلاد أكثر من 25 ألف من المواطنين العرب واليهود الذين يعارضون العنصرية، ويؤيدون الحق البرلماني والسياسي للعرب بشكل عام، ولعضو الكنيست حنين زعبي بشكل خاص".

وأضافت النائبة حنين زعبي، هناك مئات آلاف المواطنين الذين يؤيدون هذا الحق، ولكن وخلافا لدانون الغارق بالملل الناتج عن  فقر النشاط السياسي، وبالتالي يخصص كل وقته وجهده ضد حنين زعبي، فإنه لا وقت لدي  لأضيعه على العرائض العنصرية على مختلف أشكالها، إنني أعمل وسأواصل العمل من أجل حياة ديمقراطية ومن أجل المساواة التامة بين اليهود والعرب، فقط المساواة التامة هي التي ستنقذ المواطنين العرب واليهود من خطر نظام ديكتاتوري يزرع الخوف والكراهية بين المواطنين.

كل مس بي هو مس بحق المواطنين العرب بأن يكون لهم ممثلين في الكنيست

وتابعت، على كل من يخاف من الواقع المعادي للديمقراطية الذي نعيش في ظله اليوم أن يساندني، ويساند البرنامج الذي أمثله. عليه أن يدافع عني وعن حقي بالكلام والعمل وفق البرنامج الذي انتخبت بموجبه، ولكن ما يحدث اليوم هو العكس من ذلك تماما، فالعنصريون يطاردون الديمقراطيين، وعلى الديمقراطيين أن يدافعوا عن أنفسهم. في الأنظمة السوية نجد نقيض ما هو قائم هنا، كل مس بي هو مس بالديمقراطية، وبكل مواطن عربي أو يهودي ديمقراطي أمثله، وهو مس بحق المواطنين العرب بأن يكون لهم ممثلين عنهم في الكنيست".

وردا على الشكوى الرسمية التي قدمتها النائبة حنين زعبي، واصل عضو الكنيست داني دانون تحريضه، إذ عقب على تقديم الشكوى بقوله لموقع "والا" الإسرائيلي: "إن شعب إسرائيل يؤيد موقفي بأنه يجب عدم السماح لحنين زعبي دخول الكنيست القادمة، فزعبي تحاول مرة أخرى الاختباء تحت مظلة الديمقراطية لمواصلة خيانة دولة إسرائيل، إن مكانها هو في السجن سوية مع رفاقها المخربين من حركة حماس."

 

للاطلاع على صفحة التجمع الوطني الديمقراطي الرسمية على "فايسبوك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018