المتابعة تؤكد حق العودة للاجئين وترفض مخططات التجنيد والفتنة

المتابعة تؤكد حق العودة للاجئين وترفض مخططات التجنيد والفتنة

 


عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الاثنين اجتماعا ناقشت خلاله عددا من المستجدات، أبرزها المخططات الإسرائيلية البائسة لإثارة الفتنة الطائفية بين أبناء شعبنا ومحاولات تجنيد المسيحيين والعرب عامة وتصريحات الرئيس الفلسطيني حول حق العودة وإضراب عضو المتابعة المسجون محمد كناعنة عن الطعام إضافة إلى موضوع البيوت المهددة بالهدم في أم السحالي.

في موضوع التجنيد أكدت لجنة المتابعة مجددا على رفضها لكافة أشكال التجنيد الطوعي والإلزامي بمختلف مسمياته، وأثنت على جميع المواقف والأصوات الممانعة والرافضة للمخططات الإسرائيلية، خاصة الأصوات المسيحية التي خرجت مدوية في أعقاب اجتماع "نتسيريت عيليت" الذي كان يرمي إلى محاولة تجنيد شبان مسيحيين بمشاركة رجال دين وضباط إسرائيليين، لتؤكد تلك الأصوات الوطنية ما تؤكده لجنة المتابعة أيضا برفض أي تواطؤ ورفض كل المخططات السلطوية والمخابراتية لتجنيد أبناء شعبنا من مختلف الطوائف ورفضها القاطع لإثارة الفتنة الطائفية في صفوف جماهيرنا وتقسيمنا إلى طوائف ومجموعات وفئات.
كذلك، أشارت المتابعة على أهمية زيادة تحصين شبابنا وجماهيرنا عامة ضد المخططات الإسرائيلية وذلك من خلال البرامج التوعوية.

"لا عودة عن حق العودة"
وفي موضوع آخر برز الموقف الموحد لأعضاء لجنة المتابعة في رفض أي تنازل عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين ، مشيرين إلى أن العودة هي حق ولا يحق لأي كان التنازل عن هذا الحق، كما قررت المتابعة استضافة مؤتمر "لا عودة عن حق العودة" الذي سينظم الأربعاء 7-11-2012 الساعة 12:00 في مكاتبها بالناصرة، بمبادرة من جمعية المهجرين.
يذكر أن التأكيد على حق العودة من قبل لجنة المتابعة يأتي في أعقاب تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال المقابلة التي أجرتها معه القناة الثانية الإسرائيلية قبل أيام، والذي أفرز ردود فعل صاخبة من قبل الفلسطينيين في كل مكان.
  
تظاهرة احتجاجيا تضامنا مع محمد كناعنة  
تضامنا مع عضو لجنة المتابعة وعضو الأمانة العامة لحركة أبناء البلد محمد كناعنة (ابو اسعد) ، قررت لجنة المتابعة تنظيم تظاهرة احتجاجية أمام سجن شطة حيث يقبع كناعنة وذلك يوم الخميس الموافق 8-11-2012 الساعة الحادية عشرة (11:00).
وأعربت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عن تضامنها التام مع  كناعنة والذي يخوض إضرابا عن الطعام والشراب منذ نحو أسبوعين انتصارا لكرامته وحقوقه واحتجاجا على النهج الفاشي الذي تمارسه إدارة السجن ضده وحرمانه حتى من أبسط الحقوق.

وأعربت "المتابعة" عن امتعاضها الكبير واستنكارها الشديد للاستهداف الذي تمارسه إدارة السجن ضد كناعنة، وقيامها بحبسه مع سجناء جنائيين في الوقت الذي تتعامل معه على أنه سجين أمني وترفض نقله إلى سجن جلبوع مع الأسرى الأمنيين او تحسين ظروفه.

وقامت إدارة السجن بتصعيد خطواتها الانتقامية ضد كناعنة بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام والشراب وصادرت محتويات غرفته ومنعت عنه الزيارة وعاقبته بالعزل. 

اجتماع في أم السحالي

وتطرق المجتمعون إلى القضية الساخنة في أم السحالي، حيث صدرت أوامر هدم بحق عدد من البيوت، وتم إنذار أصحابها بأن الهدم سينفذ حتى موعد أقصاه 13-11-2012 ، وعليه قررت لجنة المتابعة بالتنسيق مع بلدية شفاعمرو وأصحاب البيوت المهددة بالهدم والهيئات الشعبية في شفاعمرو ، عقد اجتماع عاجل يوم الخميس الموافق 8-11-2012 الساعة الواحدة (13:00) في أم السحالي، لبحث الخطوات التي يمكن القيام بها تصديا لهدم البيوت ومؤازرة للأهالي.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018