الحركة الأسيرة في الداخل تنعي المناضل نمر يعقوب شقور

الحركة الأسيرة في الداخل تنعي المناضل نمر يعقوب شقور

بمزيد من الحزن والأسى، تنعي الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة) المناضل نمر يعقوب شقور (أبو فادي) والذي وافته المنية مساء اليوم الخميس عن عمر يناهز الـ 73 عامًا، في مسقط رأسه سخنين، متممًا واجباته الوطنية والدينية.

وتستذكر الحركة الوطنية الأسيرة (الرابطة) في هذا السياق مسيرة الفقيد النضالية الطويلة، ودوره الرائد في الدفاع عن فلسطين أرضا وقضية ومقدسات، حيث انتسب إلى حركة فتح في عام 1970 وناضل في صفوفها ليصبح مطلوبا من قبل السلطات الإسرائيلية، وليبقى أكثر من اربعين عامًا مطاردًا ملاحقًا ونشيطًا فيها.

وعاد الفقيد إلى فلسطين عام 2010 ليشارك في مؤتمر فتح السنويّ، وبعدها قدم طلبًا بالعودة إلى مسقط رأسه سخنين، حيث اعتقلته السلطات لفترة ما، وبعد أمر من المحكمة تم السماح له بالسكن في سخنين بشرط الإقامة الجبرية في المنزل، ليدفن فيها يوم غد الجمعة.

ومن المقرر أن يشيّع جثمانه الطاهر الساعة الثانية من بعد ظهر يوم غد من كنيسة ماريوسف للروم الكاثوليك في سخنين الى مثواه الاخير.

وتعتبر الحركة الوطنية الأسيرة (الرابطة) رحيل المناضل خسارة للشعب الفلسطيني ونضاله العادل، حيث تتقدّم بأحر التعازي من الاخوة رفاق الدرب والمسيرة في حركة فتح ومن أسرة الفقيد الكبير وذويه، راجية ان يلهمهم الصبر والسلوان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018