مؤتمر التجمع: انتخاب جمال زحالقة، وحنين زعبي، وباسل غطاس، وجمعة الزبارقة، وعبد الرحيم فقرا لقائمة التجمع

مؤتمر التجمع: انتخاب جمال زحالقة، وحنين زعبي، وباسل غطاس، وجمعة الزبارقة، وعبد الرحيم فقرا لقائمة التجمع

بأجواء ديمقراطية ورفاقية، إختتم مساء اليوم التجمع الوطني الديمقراطي مؤتمره الإستثنائي المنعقد في مدينة الناصرة، لإنتخاب قائمة التجمع للكنيست الـ19 التي أفرزت عن انتخاب المواقع الخمس الأولى في القائمة حسب الترتيب التالي: جمال زحالقة على الموقع الأول، حنين زعبي على الموقع الثاني، باسل غطاس على الموقع الثالث، جمعة الزبارقة على الموقع الرابع وعبد الرحيم فقرا على الموقع الخامس.

وكان قد تنافس على الموقع الرابع في ثلاثة متنافسين؛ المحامي فؤاد سلطاني وجمعة الزبارقة وسميح أسدي. وحصل كل من سلطاني والزبارقة على نفس العدد من الأصوات (45% مقابل 45%)، وعندها أجريت جولة ثانية. وحصل سلطاني على 32% من الأصوات، وجمعة الزبارقة 68%.

المقعد الثالث

انتخب قبل قليل مؤتمر التجمع الوطني الديمقراطي المنعقد في الناصرة المرشح باسل غطاس للمقعد الثالث في قائمة التجمع بنسبة 50.5% من أصوات أعضاء المؤتمر، فيما حصل المرشح وليد خميس على 34.4% من الأصوات، وامطانس شحادة على 14.6%.

المقعد الأول والثاني

انتخب مؤتمر التجمع الوطني الديمقراطي قبل قليل النائب جمال زحالقة للموقع الأول في قائمة التجمع الانتخابية بنسبة 76.3% من أصوات أعضاء المؤتمر، فيما حصل سكرتير فرع التجمع في سخنين المحامي اياد خلاليلة على نسبة 23.7% من الأصوات.

اما للمقعد الثاني، فقد جدد أعضاء المؤتمر الثقة بالنائبة حنين زعبي وانتخابها للمقعد الثاني بنسبة 77% من أصوات أعضاء المؤتمر، فيما حصل المرشح عبد الكريم عتايقة على نسبة 23%.

افتتاح المؤتمر

وعقد التجمع الوطني الديمقراطي مؤتمره الاستثنائي لانتخاب قائمته للكنيست ال19 صباح اليوم السبت في مدينة الناصرة، إذ افتتح المؤتمر نائب الامين العام مصطفى طه بالوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء الذين سقطوا بالعدوان على قطاع غزة، واشار بدوره الى مسيرة التجمع وصموده امام كل المحاولات والملاحقات، الا انه يخرج في كل مرة اقوى ويواصل مسيرته كتيار مركزي تعترف الاستطلاعات والمراقبين بهذه الحقيقة حتى اصبح عصي  على الكسر.
.
رئيس الحزب واصل طه في معرض كلمته توقف عند العدوان على غزة وقال: نؤكد ان من يغتال القيادات ويهدم ويقتل الاطفال ويغتال الطفولة مصيره الى مزبلة التاريخ واضاف لقد مرت على غزة عدة احتلالات وذهبت الاحتلالات وبقيت غزة وسيزول هذا الاحتلال وستبقى غزة.

واشار طه بالقول: راهنوا على زوال التجمع عن الخارطة السياسية لكنني كنت على ثقة بأن هذا لن يحصل لأن الحركة الوطنية متجذرة في جماهيرنا وبالفعل فإن الحركة الوطنية لها الأثر الكبير على الحفاظ على الهوية الوطنية للجماهير العربية وقال واصل طه في كلمته امام الحضور: " من يغتال القيادات ويقتل الاطفال فمصيره الى مزبلة التاريخ، غزة رضخت على مر الزمن لعدة احتلالات لكن ذهب الاحتلال وبقيت غزة وهذه المرة سيذهب الاحتلال وتبقى غزة. لقد راهن الكثيرون في ايام الحزب الاخيرة على سقوط حزب التجمع شعبيا الا أن النتائج والانجازات التي حققناها على مدة 16 عاما اثبتت أن هذا الحزب له لونه وهويته، وأصبح مركبا له خصائص على الساحة يتميز عن الآخرين. أثبتنا اننا اليوم القوة المركزية للجماهير العربية، ولكن التحديات كثيرة. لقد راهنوا على زوال التجمع عن الخارطة السياسية، لكنني كنت على ثقة بأن هذا لن يحصل لأن الحركة الوطنية متجذرة في جماهيرنا، وبالفعل فإن الحركة الوطنية لها الأثر الكبير على الحفاظ على الهوية الوطنية للجماهير العربية".

ووجه واصل طه حديثه لقيادة الجبهة قائلا: "التجمع مستعد لقائمة واحدة، لا توجد لنا تحفظات على الوحدة، اقبلوا قائمة واحدة واذا لم توافقوا فنحن مستعدون لقائمتين، والجميع يعلم من هو الطرف الذي رفض".

عبد الفتاح: لا نأخذ شرعيتنا من الكنيست

عوض عبد الفتاح امين عام التجمع قال:نحن لم نذهب للكنيست لكي نحصل على الشرعية ومن هنا اقول إنه وفي حال شطبنا من الكنيست فاننا سندعو لمقاطعتها لأنه يجب الا تجبرنا السلطة على من سيمثلنا في البرلمان.

وقد سبق وأكد أكد قياديون من  التجمع الوطني الديمقراطي انهم سيدعون الى مقاطعة انتخابات الكنيست في حال تمت المصادقة على اقتراح شطب التجمع من خوض انتخابات الكنيست كما توعد عدد من اعضاء الكنيست المتطرفين. مقاطعة الكنيست.

واضاف عبد الفتاح : "الشرعية لا نأخذها من الكنيست. نحن لم نذهب للكنيست لكي نملك الشرعية، ومن هنا اقول إنه وفي حال شطبنا من الكنيست فاننا سندعو لمقاطعتها، لأنه يجب الا تجبرنا السلطة على من سيمثلنا في البرلمان". واضاف راهنوا على سقوط حزب التجمع شعبيا الا أن النتائج والانجازات التي حققناها على مدة 16 عاما اثبتت أن هذا الحزب له لونه وهويته وأثبتنا اننا اليوم القوة المركزية للجماهير العربية.

وتجري المنافسة على المقاعد الاولى في القائمة الانتخابية للكنيست على النحو التالي، المقعد الأول: د. جمال زحالقة وإياد خلايلة،المقعد الثاني: حنين زعبي وعبد الكريم عتايقة، لمقعد الثالث: جريس بولس، نمر برانسي، وليد خميس، عز الدين بدران، امطانس شحادة، باسل غطاس، المقعد الرابع : جمعه زبارقة، فؤاد سلطاني، سميح أسدي، لمقعد الخامس : عبد الرحيم فقرا.

يشار الى انه حسب الأنظمة والآليات المقررة بإمكان كل مرشح/ة لم ينجح في الانتخابات في المقعد الذي رشح نفسه عليه، أن يرشح نفسه في الجلسة ذاتها لأي مقعد باقي ولمرة واحدة فقط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018