وضع حجر الأساس لأول جامعة عربية في الداخل الفلسطيني

وضع حجر الأساس لأول جامعة عربية في الداخل الفلسطيني
حنين زعبي ومحمد زيدان يشاركان في وضع حجر الأساس

شهدت مدينة الناصرة، اليوم الأربعاء، وضع حجر الأساس لأول جامعة عربية في الداخل الفلسطيني، ستبنى على جبل القفزة في مدينة الناصرة، وذلك خلال حفل مهيب تحت رعاية رئيس بلدية الناصرة، رامز جرايسي.

وكان من بين الحضور رجل الأعمال الفلسطيني، منيب المصري، ورئيس المؤسسة الأكاديمية، بروفسور جورج قنازع، وعدد من القيادات العربية، من بينهم محمد زيدان، رئيس لجنة المتابعة، وحنين زعبي وباسل غطاس من التجمع الوطني الديمقراطي، ومحمد بركة وعفو إغبارية وهالة اسبنيولي من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، كما ضم الحضور عددا من رجال الدين زممثلين عن وسائل الإعلام العربية، وكادر المدرسين في المؤسسة الأكاديمية الذي سينتقل للتدريس في مبنى الجامعة الحديث.

وقد قال رئيس بلدية الناصرة، المهندس رامز جرايسي، إن الاهتمام الواسع بالمشاركة في حفل وضع حجر الأساس نابع من إدراك أهمية هذا المشروع المميّز، فهو ليس مجرد مشروع إضافي، ولا مشروع نصراوي، أو مشروع محلي، إنه مشروع حضاري لخدمة الأجيال الصاعدة.

جورج قنازع: ها هو الحلم يتحقق

وفي حديث مع البروفسور جورج قنازع، رئيس المؤسسة الأكاديمية التي ستصبح الجامعة العربية الأولى في البلاد قريبا، قال: "ها هو حلمنا يصل لتحقيق أولى خطاه على أرض الواقع، ولا بد أن يعرف جميع أهالي الناصرة وجميع أبناء المجتمع العربي أن المؤسسة الأكاديمية تستعد العام المقبل لتخريج الفوج الأول من طلابها الحاصلين على اللقب الأول بالإعلام والكيمياء، وفخر لنا جميعًا أن نكون شاهدين على بناء أول صرح أكاديمي عربي."

باسل غطاس: مشروع شعب بأكمله، ويجب أن تكون رؤية المؤسسة وطنية وجامعة

وفي حديث مع الدكتور باسل غطاس، المرشح الثالث في قائمة التجمع الوطني الديمقراطي قال: "وضع حجر الأساس لمبنى المؤسسة الاكاديمية في الناصرة اليوم يعتبر خطوة أولى في الطريق الطويل نحو بناء الجامعة العربية. هذا المشروع هو مشروع شعب بأكمله، ونجاحه مرتبط بتضافر جهود جبارة من المؤسسات والأكاديميين العرب، والأهم أن تبنى المؤسسة المشرفة على بناء وإدارة المؤسسة على أساس مهني وجامع، وبرؤية وطنية ومجتمعية واضحة. لقد قمنا بدور متواضع من خلال مؤتمر المال والأعمال العربي لمجلة مالكم، بتعريف رجل الأعمال الفلسطيني، السيد منيب المصري، على القائمين على المشروع، ووطدت العلاقة معه، وهذا أثمر عن التبرع السخي الذي قدمه لبناء الجامعة، ليشكل دليل على أهمية التواصل بين أجزاء الشعب الواحد." 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018