ضابط إسرائيلي يعتدي بوحشية على شاب عربي من النقب

ضابط إسرائيلي يعتدي بوحشية على شاب عربي من النقب
صورة توضيحية

تبين من لائحة اتهام قدمت، الخميس الماضي، ضد أحد ضباط الجيش الإسرائيلي، في كيتبة "هناحال"، أنه اعتدى بوحشية على أحد سكان قرية تل السبع في النقب، وذلك قبل ثلاثة أسابيع على أحد الحواجز العسكرية في منطقة الخليل.

وتبين من لائحة الاتهام أن الضابط المتهم قام بضرب شاب عربي بكعب البندقية على رأسه، وقيد يديه خلف ظهره، وعصب عينيه وحاول خنقه عدة مرات، واعتدى عليه بالضرب، ولم يخل سبيله إلا بعد نصف ساعة وكان ينزف، في حين كانت عائلته تنتظهر في مركبة.

وبحسب لائحة الاتهام فإن الحادث وقع قبل 3 أسابيع على حاجز جنوب الخليل، حين وصل الشاب فاضل هنية (21 عاما) من تل السبع في النقب بمركبته إلى الحاجز، ومعه والدته وشقيقاته. ولدى وصوله إلى الحاجز طلب منه الضابط التوقف إلى جانب الطريق والخروج من المركبة.

وعندما تأخر الشاب على الحاجز، بحسب لائحة الاتهام، اشتكى أمام الضابط على التأخير، وعندها طلب منه التأخير مرافقته إلى مكان أبعد. وطلب الضابط من الشاب أن يجثو على ركبتيه، ولما رفض حاول إسقاطه بالقوة. ولما لم يتمكن من ذلك، وجّه عليه السلاح وطلب منه أن يجثو على ركبتيه مرة أخرى.

وأضافت لائحة الاتهام أن الضابط المتهم استغل التفات الشاب جانبا، ليقوم بضربه بكعب البندقية على رأسه، ليسقطه أرضا، وبعد ذلك قام بتقييد يديه خلف ظهره، وعصب عينيه.

وجاء أيضا أن الأمور لم تتوقف عند هذا الحد، حيث جلس الضابط على ظهر الشاب وهو منبطح أرضا على بطنه، وبدأ بضربه المرة تلو الأخرى، حيث ضربه بمخزن الذخيرة على وجهه، وهو ما أدى إلى كسر في أنفه، ثم ضربه بكعب البندقية على رأسه وعلى خاصرته، ثم خنقه مرتين، وهو يتمتم بما مفاده أنه سيقتله وسيهينه أمام عائلته.

وبحسب لائحة الاتهام فقد بقي الشاب على حاله نحو نصف ساعة قبل أن يسمح له بالتوجه نحو المركبة، وهو معصب العينين وينزف. ولدى اقترابه من المركبة هدد الضابط العائلة بعدم تقديم شكوى ضده.

في المقابل، ادعى محامي الدفاع عن الضابط المذكور أن الشاب العربي هاجم الضباط على الحاجز العسكري، وأن ما قام به الأخير هو فقط للجم الشاب ومنعه من مواصلة الاعتداء.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018