الكشف عن علاقة بين إعتدائي يافا وطبريا يطرح تساؤلات حول منظمة تسعى لترهيب العرب

  الكشف عن علاقة بين إعتدائي يافا وطبريا يطرح تساؤلات حول منظمة تسعى لترهيب العرب

تبين من التحقيق الذي تجريه الشرطة الاسرائيلية مع ثلاثة شبان يهود متهمين بتنفيذ اعتداء عنصري ضد شاب عربي في طبريا، تبين أن اثنين منهم كانوا شركاء في الاعتداء العنصري  الذي نفذ ضد المواطن العربي حسن أصرف من مدينة يافا الأسبوع الفائت.


ويستدل من الشكوى التي تقدم بها الشاب العربي الذي تعرض للاعتداء العنصري في طبريا، أن الثلاثة قاموا بالاعتداء عليه عندما كان يتنزه برفقة زوجته في طبريا. الثلاثة فروا من المكان والشاب نقل لتلقي العلاج في مستشفى بوريا حيث قام الطاقم الإداري هناك بنقل معلومات حول الإعتداء الى الشرطة.


التحقيق الذي أجرته شرطة تل أبيب في واقعة الإعتداء على المواطن اليافاوي حسن أصرف التي وقعت الاسبوع الماضي، قادت الى مجموعة شبان من طبريا وصلوا الى تل أبيب يوم وقوع العملية لقضاء الوقت في ناد ليلي يقع مقابل المكان الذي وقع فيه الاعتداء.

هذا واعتقلت الشرطة أربعة شبان سيتم كما نقلت صحيفة "هارتس" في موقعها على الشبكة، اليوم الثلاثاء، تمديد اعتقالهم فيما تتوقع مصادر الشرطة القيام باعتقالات أخرى، في حين لم تفصح مصادر الشرطة فيما اذا كان التزامن هو مجرد صدفة أم أن الحديث يدور عن منظمة يهودية يسعى الى ترهيب العرب في كل مكان.


"هارتس" نقلت عن زوجة المعتدى عليه من يافا أنه سألهم لماذا تعتدون علي فأجابوا بوقاحة لأنك عربي مشيرة الى أنهم ضربوه بكل ما وقعت أيديهم عليه من زجاجات فارغة وغيرها وتسببوا له باصابات بالغةفي الرأس وفي العينالى أن تمكن في مرحلة معينة من الهرب والدم يسيل من رأسه ووجهه ووصل الى صديقه الذي كان في موقع اخر من الشارع قبل أن ينهار.
   

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018