النائب د. باسل غطاس يطالب الشرطة بوقف مسلسل القتل والاجرام المنظم والمرعب في الرامة

النائب د. باسل غطاس يطالب الشرطة بوقف مسلسل القتل والاجرام المنظم والمرعب في الرامة

قام النائب د. باسل غطاس، النائب عن كتلة التجمع الوطني الديموقراطي البرلمانية، بتوجيه رسالة عاجلة لقائد الشرطة العام، وأخرى لضابط لواء الشمال محملا إياهما المسؤولية الكاملة لمسلسل الاإرام المنظم والمستمر خلال الفترة الأخيرة في قرية الرامة، والتي سقط فيها ضحية أخرى قبل يومين، وهو المرحوم طبيب الأسنان مجدي أبو لطيف، والذي يضاف لقائمة ضحايا مسلسل القتل الدموي وحرب عصابات الإجرام المنظم في الرامة.

وفي رسالته تساءل النائب د. غطاس عن سبب تقاعس الشرطة في وقف هذا المسلسل المرعب في قرية الرام،, حيث كان معروفا للقاصي والداني أن حدوث قتل إضافي ليس غير مسألة وقت، ومن غير المعقول عدم تواجد معلومات سابقة للشرطة عن احتمال وقوع هذه الحادثة الإجرامية الأخيرة، لكنها لم تتخذ الإجراءات اللازمة لمنعها ولتوفير الأمن لأهالي القرية.

وقد تطرق أيضا النائب د. غطاس في رسالته لقضية ضحية الإجرام السابقة والتي جرت قبل بضعة شهور وهو المرحوم الشاب بلال فرهود، وتساءل عن مصير ملف التحقيقات بقضية قتله، وما هي التطورات الجديدة بخصوص هذا الملف إن وجدت، وتساءل عن السبب لعدم تقدم الأمور في هذا الملف.

وفي حديث خاص للنائب د. غطاس فقد عبر عن حزنه واسفه لوفاة المرحوم طبيب الأسنان مجدي أبو لطيف، بعد أن قام بتقديم واجب العزاء في بيت الفقيد متمنيا لأهله الصبر والسلوان. وعبر عن مدى أسفه لما آلت اليه حال قرية الرامة والتي تميزت دائما بكونها بلدا آمنا لأبنائها كونها بلد الفن والشعر والعلم ، وأن حالة الإجرام الذي يتفشى في القرية حالة غريبة عن أهلها والتي تتحمل مسؤوليتها الكاملة قوات الشرطة.
 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"