بالتزامن مع ذكرى النكبة: وفد برلماني أوروبي يزور بلدات مهجرة وعامرة في الداخل

بالتزامن مع ذكرى النكبة: وفد برلماني أوروبي يزور بلدات مهجرة وعامرة في الداخل

بدأ وفد سياسي وبرلماني أوروبي جولة ميدانية في عدد من المدن والقرى العربية داخل أراضي 48، بهدف الاطلاع على الأوضاع المعيشية للفلسطينيين الذين يعيشون داخل الخط الأخضر.


وقال مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية، الذي ينظم الزيارة، في بيان له السبت، إن الوفد الذي تأتي زيارته بالتزامن مع ذكرى النكبة؛ سيقوم بتنظيم سلسلة من الزيارات واللقاءات بهدف رصد مجمل الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق السكان الفلسطينيين داخل أراضي عام 1948، لا سيما انتهاك حق المواطنة والتمييز العنصري وهدم المنازل.


وأضاف البيان أن الوفد قد بدأ جولته بزيارة مناطق الشمال وتحديدا مدينتي أم الفحم والناصرة الفلسطينيتين، "حيث تقوم السلطات الإسرائيلية وبشكل متكرر بهدم بيوت الفلسطينيين بذريعة عدم الترخيص".


وأوضح أن الوفد التقى اليوم بلجنة المتابعة العربية العليا وعدد من أعضاء الكنيستالعرب، حيث اطلع على أهم المشكلات التي تواجه السكان العرب داخل أراضي 48.


كما قام الوفد بزيارة قريتي البصة ومعلول المهجرتين، "لاستحضار مأساة نكبة الشعب الفلسطيني التي توافق ذكراها منتصف الشهر الجاري، حيث قامت الفرق المسلحة الإسرائيلية بتهجير قرابة مليون فلسطيني من مدنهم وقراهم قبل أن يتم إحلال المهاجرين اليهود مكانهم قبل خمسة وستين عامًا".


وأشار المجلس إلى أن الوفد الأوروبي سيواصل جولته غداً في منطقة النقب الجنوبية ، بهدف زيارة عدد من القرى البدوية المهددة بالإخلاء القسري من قبل السلطات الإسرائيلية، لافتًا النظر إلى أن هذه القرى تتعرض لعمليات هدم دورية بعد كل عملية إعادة بناء يقوم بها سكانها الأصليون.


يشار إلى أن الوفد الزائر سيقوم باستعراض ما اطلع عليه في تقرير يقدم للجان البرلمان الأوروبي المعنية، إضافة لمشاركته في حلقة نقاش ينظمها مجلس العلاقات داخل البرلمان منتصف الشهر الجاري.
 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص