فرض "السرية القصوى" على مخططي مشروع "برافر – بيجين" الاقتلاعي

فرض "السرية القصوى" على مخططي مشروع "برافر – بيجين" الاقتلاعي

كشف المحامي شحدة بن بري، أمس الثلاثاء، عن وثيقة خطيرة، تبين مخططات الدولة ضد العرب في النقب، وتصنف على أنها "سرية أمنية".

والوثيقة هي ملحق مرفق بإعلان ما يسمى "سلطة تنظيم توطين البدو في النقب"، عرضت على مهندسين ليضعوا مخططات تنظيم تتعلق بالعرب، وهي تنص على ضرورة التزام كل متقدم للمناقصة ومن ثم التخطيط بالسرية القصوى.

وأشير الوثيقة إلى أن أي خرق لهذه السرية، يعتبر بمثابة خرق لسرية أمنية، ينال فيها المخالف العقاب الذي ينص عليه القانون المتعلق بالأسرار الأمنية.

يذكر أن هذه الوثيقة تأتي في إطار مخطط "برافر – بيجن" الاقتلاعي، والذي يسعى إلى تشريد عشرات الآلاف من أبناء النقب، ومصادرة مئات آلاف الدونمات التي يملكون، وهدم عشرات القرى التي يسكنون.