في رسالة إلى البطريرك ثيوفيليوس: النائب غطاس يطلب إجراءات عقابية ضد الكاهن نداف

في رسالة إلى البطريرك ثيوفيليوس: النائب غطاس يطلب إجراءات عقابية ضد الكاهن نداف

وجه النائب د. باسل غطاس رسالة الى بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث، حول " تصرف بعض كهنة البطريركية، وخاصة الأب جبرائيل نداف، في موضوع تجنيد الشباب المسيحيين لجيش الاحتلال الاسرائيلي.

واستنكر النائب غطاس في الرسالة نشاط نداف، واعتبره بعيدا كل البعد عن واجبه الديني والاجتماعي، ويستغل كونه كاهنا لطائفة عريقة ومحترمة لكي يكون جزءا من مشروع مخطط تجنيد الشباب العربي المسيحي للجيش لأغراض تتفق مع سياسات الحكومة الإسرائيلية في تقسيم الفلسطينيين في الداخل إلى فئات وطوائف وضرب الهوية الوطنية والانتماء القومي.

وأشار د. غطاس في الرسالة إلى أن الطائفة العربية الأورثوذوكسية أخرجت من بين أبنائها أجيالا من المناضلين الذين انخرطوا في العمل الوطني التحرري الفلسطيني، بينهم الأب يعقوب الحنا كاهن الروم الأرثوذوكس في قرية الرامة الجليلية وعضو اللجنة العربية العليا في فلسطين قبل النكبة، والمناضل الراحل د. جورج حبش من مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمينها العام الأول، ونايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وغيرهم.

وأيد النائب غطاس اتخاذ إجراءات عقابية ضد الكاهن نداف، بينها وقفه عن العمل في الكهنوت، وتقديم الاعتذار للرعية، أو خلع لباس الكهنوت، وذلك بهدف الحفاظ على المصلحة الوطنية العامة والتآخي بين أبناء الشعب الواحد.

فيما يلي نص الرسالة:

صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين

كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث

بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية

القدس

 

الموضوع:  تصرف بعض كهنة البطريركية وخاصة الأب جبرائيل نداف في موضوع تجنيد الشباب المسيحيين لجيش الاحتلال الاسرائيلي

 

أثق أن غبطتكم مطلع تماما على النقاش والإشكال الحاصل بين أبناء الطوائف المسيحية وداخل المجتمع الفلسطيني في الداخل بسبب تصرفات بعض الكهنة وخاصة الكاهن جبرائيل نداف كاهن رعية الروم الأرثوذوكس في يافة الناصرة وقبولهم للعب دور لا يليق بهم ولا بالكنيسة في موضوع تطوع الشباب المسيحي من أبناء شعبنا للتجند لجيش الاحتلال الإسرائيلي.    

بصفتي ممثلا لحزب التجمع الوطني الديموقراطي في البرلمان ومن الناشطين القياديين في مجتمعنا العربي الفلسطيني على مدى عشرات السنين أستنكر نشاط الكاهن جبرائيل نداف البعيد كل البعد عن واجبه الديني والاجتماعي، وأعتبر أنه يستخدم مركزه الديني وكونه كاهنا لطائفة عريقة ومحترمة لكي يكون جزءا من مشروع مخطط لتجنيد الشباب المسيحي للجيش الإسرائيلي ولسلخهم عن أبناء شعبهم وجلدتهم لأغراض تتفق مع سياسات الحكومة الإسرائيلية في تقسيمنا إلى فئات وطوائف وضرب هويتنا وانتمائنا القومي.

 كما وأثق أن غبطتكم تعرفون أن الطائفة العربية الأرثذوكسية قد أخرجت من بين أبنائها أجيالا من المناضلين الكبار انخرطوا في العمل الوطني التحرري الفلسطيني ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الأب يعقوب الحنا كاهن طائفة الروم الأرثذوكس في الرامة وعضو اللجنة العربية العليا في فلسطين قبل النكبة، الدكتور جورج حبش من مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمينها العام الأسبق، نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وآخرون كثر من القياديين في فصائل النضال الوطني لاستعادة الأرض والحقوق وضد الظلم والغبن اللذين لحقا بشعبنا.

إن وجود كهنة تابعين لهذه البطريركية العريقة ويقومون بهذا الدور البعيد كل البعد أن أخلاقها وقيمها وعن تراث وتاريخ أبنائها لهو مخالفة لا تغتفر وعمل مناف لمبادىء الكنيسة والكهنوت. وقد نشر في صحيفة "معاريف" يوم الأحد 24\6\2013 أن غبطتكم قرر أخذ إجراءات عقابية بحق الكاهن المذكور, إذا كان ما ذكرت الصحيفة صحيحا فإننا نعبر عن تأييدنا لخطواتكم هذه. بكل الأحوال عليه نطالب سيادتكم باتخاذ كافة الإجراءات لوقف هؤلاء الكهنة عن عملهم المشين، والاعتذار عنه فورا لكم ولأبناء الرعية أو خلع لباس الكهنوت لكي يبقى كهنة الطائفة مثالا يحتذى في التقوى والايمان من ناحية، وفي عمل الخير والحفاظ على المصلحة الوطنية العامة والتآخي بين أبناء الشعب الواحد.

باحترام وبانتظار ردكم السريع

النائب الدكتور باسل غطاس

 

نسخ:

المطارنة والكهنة المحترمين

اللجنة التنفيذية