الشرطة تحقّق مع سامي أبو شحادة عضو مجلس بلديّة يافا تل أبيب

الشرطة تحقّق مع سامي أبو شحادة عضو مجلس بلديّة يافا تل أبيب

حقّقت الشّرطة، اليوم الاربعاء ،مع عضو المجلس البلدي سامي أبو شحادة حول تنظيم مظاهرة في يافا في اطار فعاليات يوم الغضب لنصرة النقب، امس الثلاثاء.


وقال أبو شحادة بعد خروجه من التحقيق: " نحن نرى في هذه التحقيقات تدخّلا غير مقبول في عملنا السّياسي مشيرا الى ان المظاهرة في مدينة يافا كانت مظاهرة شرعيّة حسب كل المقاييس، فالمتظاهرين كانوا مسؤولين جدّاً وعبّروا عن غضبهم بأسلوب حضاري. القضيّة الأساس هي أننا كأبناء الشعب العربي الفلسطيني ننظر لمخطّط برافر على أنه مخطط اقتلاعي تهجيري يهدف إلى عملية تطهير عرقي على أراضي النّقب. المسؤول عن هذا المخطّط الاقتلاعي هو حكومة إسرائيل اليمينية المتطرفة والتي قد تؤدي بسياساتها العنصرية إلى موجة احتجاجات غاضبة في كل الوسط العربي".


كما وأضاف أبو شحادة: " هذه التحقيقات قد تعودنا عليها للأسف بعد كل مظاهرة ناجحة في مدينة يافا، هذه التحقيقات والمضايقات لن ترهبنا ولن تثنينا عن نضالنا المشروع والعادل ضد مخطط برافر العنصري. سوف نستمر في النضال حتّى إسقاط هذا المخطط بكل الطّرق السّلمية والمشروعة والمتاحة" كما وأسهب: " لن نقف مكتوفي الأيدي أمام نكبة إخواننا وأخواتنا في النّقب الصّامد".