إضراب في شفاعمرو وفعاليات احتجاجية يوم النطق بالحكم على المتهمين بقتل الإرهابي زاده

إضراب في شفاعمرو وفعاليات احتجاجية يوم النطق بالحكم على المتهمين بقتل الإرهابي زاده

أقر الاجتماع التشاوري الذي دعت إليه اللجنة الشعبية في شفاعمرو، اليوم السبت، لمناقشة سبل مواجهة قرار النطق بالحكم للمحكمة المركزية في حيفا على الشباب الشفاعمريين المتهمين بمقتل الإرهابي نتان زاده، المتوقع يوم الاثنين، 29.07.2013، سلسلة خطوات احتجاجية في الأيام التي تسبق موعد النطق بالحكم، وفي اليوم ذاته.

قرارات

هذا وقد أجمع المجتمعون على إقرار الخطوات التالية:

- إعلان الإضراب العام في مدينة شفاعمرو يوم الاثنين الموافق 29.7.2013، والتوجه للجنة المتابعة العليا باقتراح لإعلان الإضراب العام في المجتمع العربي.

- تنظيم مظاهرة قطرية موحدة الشعارات قبالة المحكمة في حيفا يوم النطق بالحكم.

- تنظيم تظاهرات على مفترقات الطرق في ست مناطق مختلفة في أنحاء الوسط العربي خلال الأسبوع المقبل.

- تنظيم تظاهرة احتجاج على المحاكمة قرب مبنى بلدية شفاعمرو، يوم السبت المقبل 27.7.13 (الحادية عشرة صباحًا).

- نصب خيمة اعتصام في باحة البلدية خلال الأسبوع المقبل لحشد الجماهير للمظاهرة والإضراب العام في المدينة.

- التوجه إلى رجال الدين لتخصيص خطبة الجمعة وعظة الأحد في المساجد والكنائس للشرح عن قضية المتهمين والدعوة للمشاركة في الخطوات الاحتجاجية.

- تشكيل لجنة ميدانية لمتابعة تنفيذ القرارات والخطوات.

تمثيل من مختلف حركات وفعاليات شفاعمرو

وقد حضر الاجتماع رئيس البلدية ناهض خازم، ورئيس اللجنة من أجل المتهمين المنبثقة عن لجنة المتابعة عبد الحكيم مفيد، والقائم بأعمال رئيس البلدية جريس حنا، ورئيس اللجنة الشعبية عضو البلدية أحمد حمدي، وأعضاء البلدية زياد الحاج ونسيم جروس وإبراهيم صبح وزهير كركبي وإبراهيم شليوط، والعديد من الشخصيات في المدينة، وناشطون حزبيون وممثلون عن الحراك الشبابي.

وأكد عبد الحكيم مفيد في بداية الاجتماع أن القرارات التي سيتخذها المجتمعون مقبولة على لجنة المتابعة والأحزاب المنضوية تحت لوائها، مؤكدا على أهمية أن يتم احترام جميع القرارات من جميع المشاركين.

أبطال لا متهمون

وتحدث رئيس البلدية فأشار بدايةً إلى حقيقة أن المجلس البلدي برئاسته اتخذ في اجتماعه الأول قبل نحو خمس سنوات قرارا بتبني قضية المتهمين، التي هي قضية الجماهير العربية، لأن منفذ المجرة أراد أن يقتل عربا بغض النظر عن مكان إقامتهم. وقال: "المتهمون هم أبطال لا متهمين لأنهم دافعوا عن كرامة شفاعمرو ومنعوا جريمة أبشع من خلال تحركهم السريع في مواجهة الإرهابي". وأضاف: "هؤلاء الشباب يستحقون الأوسمة لا المحاكمة السياسية، ويجب أن تتوقف محاكمتهم فورًا وإغلاق الملفات ضدهم".

وقدم أحمد حمدي توصيات اللجنة الشعبية في اجتماعها الأخير من إعلان إضراب، بما تتضمنه من خطوات احتجاجية، مؤكدا أنها تأتي "كي نسمع صرخة واحدة موحدة باسم كل الجماهير العربية تجلجل في أنحاء البلاد، وتصل إلى آذان صناع القرار السياسي، بأننا ضد المحاكمة التعسفية، وأن المتهمين هم ضحية الإرهاب".

وشارك في النقاش أعضاء البلدية إبراهيم شليوط، وزياد الحاج، وزهير كركبي، والسادة إبراهيم نعوم، ومروان خطيب، وربيع حاج علي، والطالب الجامعي رسول سعدى عن "الحراك الشبابي".

قضية الجماهير العربية

وفي تلخيصه، قال رئيس البلدية إن قضية شفاعمرو هي قضية الجماهير العربية كلها ومستقبلها في هذه البلاد. وأضاف أنه المفروض على الحكومة أن تحمي المواطنين العرب في البلاد لا أن تحاكم من دافع عن حياة مواطنين كانوا عرضةً لعمل إرهابي بكل معنى الكلمة، وأكد أهمية إيصال رسائل هذا الاجتماع إلى الرأي العام الإسرائيلي.

واختتم عبد الحكيم مفيد الاجتماع بقراءة القرارات التي اتخذت وإقرار تشكيل لجنة ميدانية تتابع تنفيذ هذه القرارات وأهمية التزام مختلف الأطراف بها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص