سخنين: مداهمة خيمة الاعتصام واعتقال 4 بينهم بركات حيادرة صاحب المنزل المهدد بالهدم

سخنين: مداهمة خيمة الاعتصام واعتقال 4 بينهم بركات حيادرة صاحب المنزل المهدد بالهدم

اعتقلت الشرطة فجر اليوم، صاحب المنزل المهدد بالهدم بركات حيادرة من مدينة سخنين، وذلك بعد أن داهمت خيمة الاعتصام واعتدت على أحد المعتصمين.

الناشط  وعضو لجنة الخيمة مجدي حيادرة  أكد لموقع عرب48 أن المداهمة كانت ترهيبية حيث شارك قرابة ال100 رجل شرطة من الوحدات الخاصة مدججين بكل أدوات القمع حيث قاموا بعمليات تفتيش وتنكيل استفزازية للمعتصمين واعتقلوا أربعةـ من بينهم صاحب البيت بركات حيادرة ونجله.  وأضاف ندعوا جميع الأهالي للتضامن والوقوف أمام عملية الهدم لأن في ذلك إهانة لنا جميعا.  وتابع حيادرة: إن السلطة وسياساتها هي التي تدفع المواطنين للبناء دون ترخيص لأن لجان التنظيم لا تمنح التراخيص، وهذه نتيجة لعدم مصادقة الخرائط الهيكلية وتوسيع المسطحات، الأمر الذي يؤدي لمحاصرة الناس إلى حد الاختناق مما يدفعهم للمغامرة من اجل مسكن ابناهم ونحن لسنا هواة مخالفات.

 وداهمت قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة فجر اليوم، الثلاثاء خيمة الاعتصام المقامة بمحاذاة منزل بركات حيادرة المهدد بالهدم، واعتقلت صاحب المنزل ومجموعة من الشبان الذين تواجدوا في المكان، وقاموا بعملية تفتيش للمنزل وخيمة ومصادرة اغراض خاصة بالبناء والاعتداء على احد الشبان .
واكد الشبان الذين تواجدوا بالمكان  أن أفراد الشرطة تصرفوا بشكل همجي وعنيف أثناء التفتيش  و قد تعرض أحد الشبان للضرب ما أدى الى كسر أحد أسنانه.

وبحسب الشهود فإنه بعد أن تم تطويق المنطقة ومنع دخول السيارات من المدخل الشرقي للمدينة تم الاعتداء بالضرب العنيف على عدد من الشبان واعتقال بركات حيادرة صاحب المنزل وعدد من الشبان والفتية .

وأضاف الشهود من النشطاء المعتصمين أن الشرطة أرادت بقمعها وإرهابها أن تبعث برسالة الى أهل سخنين مفادها انها تستطيع ان تهدم المنزل متى شاءت كون ان المرابطين في المكان هم عدد قليل من المواطنين.

ودعا الشباب الاهالي للاعتصام والتواجد بالمكان بالقول: نريد كل فرد من سخنين أن يقف بوجه الهدم وأن تكون رسالة مفادها أن أهل سخنين قادرون على الدفاع عن المسكن، وأنه على الحركات الوطنية والأحزاب السياسية الفاعلة إظهار قدرتها على ترجمة الأقوال الى أفعال، وإذا كان اليوم دور بركات حيادرة ليدفع الثمن، واستطاعت السلطة تمرير قرار الهدم، فان الدور سيأتي على كل مواطن قد يفكر بان يبنى لنفسه ولأسرته منزلا يأويهم، ولذلك فأن الجميع في امتحان شديد الخطورة والحساسية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية