وسط تغيب رئيس البلدية.. الناصرة تحتضن مسيرة "الوفاء للشهداء"

  وسط  تغيب رئيس البلدية.. الناصرة تحتضن مسيرة "الوفاء للشهداء"
مسيرة "الوفاء للشهداء" التحمت مع الناصرة قادمة من قرى ومدن المثلث والنقب

شاركت مدينة الناصرة في فعاليات مسيرة " الوفاء للشهداء" اتي حطت في المدينة بعد ظهر اليوم الثلاثاء، وذلك بمشاركة المئات الذين تقدمهم العديد من قيادات الجماهير العربية من مختلف الأحزاب والفعاليات والحركات السياسية والقوى الوطنية والإسلامية.

 ولوحظ تغيب رئيس البلدية علي سلام عن المسيرة، إذ كان في استقبال المسيرة العديد من أعضاء البلدية والقيادات الحزبية والسياسية المحلية ورجال دين من المدينة، وقام المشاركون في المسيرة في زيارة أضرحة الشهداء، الشهيد عمر محمد عكاوي، الشهيد وسام حمدان يزبك والشهيد إياد صبحي لوابنة.

كانت  مسيرة "الوفاء للشهداء" قد التحمت مع الناصرة والجليل قادمة من قرى ومدن المثلث، وذلك بعد أن انطلقت فجر اليوم الثلاثاء من النقب، لتحط في جت المثلث في زيارة لضريح الشهيد رامي غرة، ومن ثم تواصل حافلة الشهداء إلى مدينة أم الفحم وقرية معاوية المجاورة، يتقدمها عدد من قيادات المجتمع العربي، لزيارة ضريحي الشهيدين أحمد أبو صيام، ومحمد أحمد عيق العمري.

وانضم إلى المسيرة المئات من أهالي أم الفحم والمنطقة، حيث انطلقت من مدخل الأقواس، وصولا إلى مقبرة المدينة، لتلاوة الفاتحة على روح الشهيد أحمد العيق، ووضع أكاليل الزهور، تعبيرًا عن مدى الحزن الذي يكتنف الجماهير العربية في الذكرى الـ14 لهبّة القدس والأقصى.

وانطلقت المسيرة بعد ذلك إلى قرية معاوية، حيث كان حشد من سكان القرية بانتظار المسيرة ووفد القيادات عند مدخل المقبرة، رافعين اللافتات المنددة باستمرار المجازر الإسرائيلية، التي كان آخرها خلال العدوان على غزّة.

 

 

الشيخ رائد صلاح رئيس لجنة الحريات والأسرى والجرحى والشهداء، من ناحيته، أكد أن هذه المسيرة " التي انطلقت فجرا من النقب، ووصلت جت المثلث وباقة الغربية وطافت المثلث مرورا في ام الفحم ومعاوية وصولا إلى الناصرة والجليل، جاءت من أجل التأكيد على أننا ما زلنا على وعدنا لشهدائنا بان نبقى وفيين للمسجد الأقصى المبارك ولدمائهم ولأرضنا الفلسطينية العربية الإسلامية".

وأضاف صلاح:" نحن نواصل على درب الشهداء نحمل رسالتهم ، وإذا جاء استشهادهم لنصرة الأقصى والقدس فها نحن نردد بالروح بالدم نفديك يا أقصى ، وان كانوا قد استشهدوا نصرة للأرض فها نحن نردد نحن باقون ما بقي الزعتر والزيتون ، وها نحن نعلنها عرضاً صريحاً عهداً مع أرضنا أما أن نعيش عليها سعداء أو ندفن فيها شهداء".

من جانبه، قال نائب رئيس بلدية الناصرة، محمد عوايسي: "نرحب في مسيرة الشهداء التي وصلت إلى مدينة الناصرة ، ليبقى أسم الشهداء عالياً ، كونهم ضحوا بدمائهم الزكية لنعيش في كرامة وحرية، فهذه المسيرة الطيبة أثبتت أننا نريد الحياة، ولن ننسى أن نتذكر أن استشهادهم لم يكون عبثاً بل فداء للقدس والأقصى ، ونحن شعب يتذكر ويحيي ذكرى شهدائه ، لذا نحن نبارك هذه الخطوة التي قامت بها اللجنة ونشد على أياديهم في كل العمل الوطني الذي يقدمونه ".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018