الناصرة: مشاركة واسعة في إحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى (فيديو)

الناصرة: مشاركة واسعة في إحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى (فيديو)
مجموعة صور من إحياء ذكرى شهداء هبة القدس والأقصى

أحيت مدينة الناصرة، اليوم الاربعاء، الموافق الأول من أكتوبر الذكرى الرابعة عشرة لشهداء هبة القدس والأقصى ومن بينهم شهداء الناصرة: وسام يزبك، عمر عكاوي وإياد لوابنة، وشهداء شعبنا العربي الفلسطيني الذين سقطوا في هبة القدس والأقصى في العام 2000، تلك الهبة الشعبية التي شهدتها بلداتنا العربية وتزامنت مع الإنتفاضة الفلسطينية، في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، على ضوء الزيارة الإستفزازية التي قام بها عضو الكنيست وزعيم المعارضة في حينه أريئيل شارون إلى باحة المسجد الأقصى المبارك، في محاولة منه لتكريس الأمر الواقع وتهويد القدس والمسجد الأقصى .

إحياء الذكرى جاء بمشاركة القوى السياسية والحزبية والاجتماعية والطلابية إضافة إلى عائلات الشهداء وعدد من أهالي الناصرة، وبرزت مشاركة د. رائد غطاس – عضو بلدية "نتسيريت عيليت" عن القائمة العربية المشتركة وعوني بنا – عضو بلدية الناصرة عن التجمع، وذلك في  تمام الساعة التاسعة صباحا بزيارة المقبرة الاسلامية (الشهداء) حيث وضعت أكاليل الزهور وألقيت كلمة من علي سلام - رئيس بلدية الناصرة، وجرى قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، ومن ثم قام جموع المشاركين بزيارة المواقع التي استشهد فيها شباب الناصرة الثلاثة وصولا إلى النصب التذكاري، حيث جرى إحياء الذكرى بوضع أكاليل الزهور، واختتمت الذكرى بإلقاء بعض الكلمات بهذه المناسبة إضافة إلى كلمة رئيس بلدية الناصرة.

هذا ويذكر أن وفدا طلابيا يمثل مدارس الناصرة شارك في إحياء الذكرى، حيث جرى تخصيص حصتين تعليميتين اليوم في مدارس الناصرة لشرح دروس هبة أكتوبر وأبعادها، تنفيذا لقرارات لجنة المتابعة.

في كلمته قال رئيس بلدية الناصرة : "ملقانا اليوم هو لإحياء ذكرى هبة القدس والأقصى وما حدث عام 2000 ، وقد سقط ثلاثة عشر شهيداً، وواجب على كل القيادة العربية أن تهتم بالمشاركة في جميع النشاطات التي من واجبها أن تكون كرامةً لشهدائنا الأبرار، وأنا أعد أهالي مدينة الناصرة وأهالي الشهداء وأكرر أن مدينة الناصرة ستحتضن مسيرة ذكرى الهبة في السنة القادمة، وأعد أيضاً بالبدء في البحث عن مكان في وسط البلد لوضع نصب تذكاري يليق بشهدائنا الأبرار، شهداء المدينة".

وفي حديث مع هلال لوابنة - شقيق الشهيد إياد لوابنة، قال: "إن المشاركة في إحياء الذكرى هذا العام جيدة جداً وأفضل من الأعوام التي مرت، هناك مشاركة واسعة من قبل أهالي المدينة وخاصة الأوساط الشبابية الذين هم الجيل القادم لفلسطين، وأشيد بوعد رئيس بلدية الناصرة علي سلام، في كلمته حين قال أنه سيقوم باستقبال المسيرة القادمة والتي ستكون في مدينة الناصرة، وهذا الأمر لم يحصل على مدار أربعة عشر عاماً ".

هذا وقد تحدث الشيخ إيهاب الشيخ خليل، قائلاً: "هنيئاً لكم يا أهالي الشهداء ولذريتكم أن خرج منكم شهداء، دفاعاً عن القدس والأقصى، هذا اليوم هو يوم عرس بالنسبة لأبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل بوجود ستة عشر شهيداً، حيث نضيف ثلاثة شهداء لهم، استشهدوا أيضاً دفاعاً عن الأقصى، يجب علينا أن لا نقوم بوضع أسماء الشهداء على الشوارع والسبب أن إسم الشهيد أعظم من أن يطلق على شارع وإسم الشهيد أعظم من أن يوضع في مكان معين، وفي حين نزور قبور الشهداء علينا أن نعلم أنهم أحياءً عند ربهم يرزقون، فالشهيد هو عريس الأمة والوطن، رحم الله شهداءنا وشهداء جميع المسلمين".

وعن التجمع الوطني الديمقراطي، تحدث إمطانس شماس - مركز فرع التجمع في الناصرة، وقال: "نحيي اليوم الذكرى الرابعة عشرة لهبة القدس والأقصى وذكرى استشهاد ثلاثة عشر شاباً من خيرة شبابنا الفلسطيني، وهذا أقل واجب يمكننا أن نقوم به تجاه إخوتنا وأبنائنا الذين ارتقوا تضحيةً لنضالنا وقضيتنا".

كما وأشاد شماس في كلمته "بمشاركة الشبيبة التي لم تعاصر هذه الأحداث وهذا أمر مهم للحفاظ على الذاكرة الوطنية لنقل قصص أبطالنا وشهدائنا من جيل إلى آخر".

هذا وقد طالب شماس بإسم التجمع الوطني الديمقراطي "بتخليد ذكرى شهداء الناصرة الثلاثة وإطلاق أسمائهم على شوارع أو أماكن عامة في المدينة ".

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018