واصل طه: سنلاحق قتلة الشهيد خير

واصل طه: سنلاحق قتلة الشهيد خير

قال رئيس التجمع الوطني الديمقراطي، واصل طه، إن جريمة إعدام خير حمدان ليست الجريمة الأولى، وإنه ستتم ملاحقة القتلة والمحرضين على قتل العرب.

جاءت أقواله تلك في أعقاب إقدام الشرطة الإسرائيلية ليلة أمس الفائت، على إعدام الشاب خير حمدان من قرية كفركنا في الجليل، الأمر الذي أثار دود فعل محلية غاضبة، واستنكار العديد من الشخصيات والهيئات والقوى الوطنية الفاعلة.

وقال طه لـ عــ48ـرب إن لجريمة النكراء التي ارتكبتها الشرطة في قرية كفركنا، هي نتيجة حتمية للتحريض علي العرب من كبار المسؤولين الإسرائيليين، ابتداء برئيس الحكومة ووزرائه حتى وصلت إلى قواعد الشرطة وارتكبت مثل هذه الجريمة.

وأضاف طه: 'الجريمة هي عملية إعدام ميداني، وهذا يعد تنفيذاً لتصريح وزير الأمن الداخلي، يتسحاك أهرونوفيتش، منذ أيام قليلة في القدس حين صرّح بأن الإعدام الميداني هو الحل'.

وعن رد اللجنة الشعبية في كفركنا، قال طه: 'سوف نقوم بالعديد من النشاطات وفعاليات الاحتجاج، بدأت الإضراب والمظاهرة، إضافة عقد مؤتمر صحافي، وفي الوقت نفسه فإن المسار القانوني سيتواصل حتى محاكمة القتلة والمسؤولين الإسرائيليين على تحريضهم المباشر ضد العرب.

واختتم حديثه بالقول إن هذه الجريمة ليست الجريمة الأولى التي ترتكبها الشرطة بحق مواطني كفركنا خاضة، والعرب في الداخل الفلسطيني عامة. ولفت إلى أن الشرطة أطلقت النيران أكثر من مرة على شباب من قرية كفركنا، وخاصة بعد هبة القدس والأقصى عام 2000، وحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الجريمة.