وسط تقاعس الشرطة وعنفها، جريح في شفاعمرو وإطلاق رصاص في الطيبة

وسط تقاعس الشرطة وعنفها، جريح في شفاعمرو وإطلاق رصاص في الطيبة

 في الوقت الذي لا تترد الشرطة الإسرائيلية في إطلاق الرصاص وأتباع سياسة الضغط على الزناد في التعامل مع المواطنين العرب، ووسط الانتقادات التي توجهها القيادات العربية للشرطة الإسرائيلية لتقاعسها في مكافحة العنف وفوضى السلاح بالبلدات العربية، تواصلت مظاهر العنف والجريمة في البلدات العربية،  حيث سجلت فجر الأحد العديد من الحوادث، في مدينة شفاعمرو أصيب شاب بجراح متوسطة جراء إطلاق الرصاص عليه، وفي مدينة الطيبة سجل حادث إطلاق رصاصا صوب العديد من المركبات المركونة ما تسبب بأضرار جسيمة للعديد من السيارات.

وتسجل يوميا حوادث إطلاق رصاص وإلقاء قنابل وأعمال بلطجية واندلاع نزاعات وشجارات واعمال سطو وسرقة، ما بات يهدد المجتمع العربي في أمنه واستقراره ونسيجه الاجتماعي، خاصة في ظل تقاعس الشرطة في لجم مظاهر العنف.

إطلاق الرصاص صوب سيارات في الطيبة

 في مدينة الطيبة، قام مجهول في ساعت الليل المتأخرة بإطلاق الرصاص صوب العديد من السيارات المركونة، ما تسبب بأضرار جسمية للعديد من المركبات، دون أن تسجل إصابات بشرية، وأكتفت الشرطة بالشروع في التحقيق بملابسات الحادث دون تحديد الخلفية.

إصابة متوسطة لشاب من شفاعمرو جراء تعرضه لإطلاق الرصاص

وفي مدينة شفاعمرو، أصيب شاب في مطلع العشرينيات من العمر بجراح وصفت بالمتوسطة، وذلك جراء تعرضه لإطلاق رصاص، ونقل الجريح إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما رجحت تحقيقات الشرطة أن خلفية الحادث جنائية.

وتتسع مظاهر العنف والجريمة التي تهدد الأمن الشخصي للمواطن في ظل فوضى السلاح وغياب سلطة القانون وتقاعس الشرطة الإسرائيلية في مكافحة العنف والجريمة، وتحول ذلك إلى مشهد اعتيادي.

وحملت قيادات من المجتمع العربي، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اتساع مظاهر العنف والجريمة بالمجتمع العربي، وطالبت إقالة القائد العام للشرطة، يوحنان دانينو، وحملته كامل المسؤولية عن تقاعس الشرطة في مكافحة العنف والجريمة.