ردا على دعم نتانياهو لـ"قانون زعبي"؛ النائبة زعبي: فيغلين ليس الفاشي الوحيد

ردا على دعم نتانياهو لـ"قانون زعبي"؛ النائبة زعبي: فيغلين ليس الفاشي الوحيد

تنوي أحزاب اليمين في الكنيست تمرير اقتراح قانون يسمح بإبعاد النائبة حنين زعبي من الكنيست، حيث تم تقديم اقتراح القانون، ومن المتوقع أن يعرض للتصويت عليه بالقراءة التمهيدية بعد غد الأربعاء.

وبحسب اقتراح عضو الكنيست دافيد روتم (من 'يسرائيل بيتينو')، فإن أعضاء الكنيست يستطيعون إبعاد أعضاء كنيست

وبحسب اقتراح عضو الكنيست دافيد روتم (من "يسرائيل بيتينو")، فإن أعضاء الكنيست يستطيعون "إبعاد عضو كنيست عبر عن دعمه لتنظيم إرهابي أو دولة تحارب إسرائيل". وبحسب نص القانون فإن "عضو كنيست صرح بدعمه للكفاح المسلح ضد إسرائيل، أثناء الحرب أو أثناء عملية عسكرية ضد دولة معادية أو تنظيم إرهاب، تسحب منه العضوية عندما تقرر الكنيست بغالبية أعضائها وبتوصية من لجنة الكنيست".

وضمن شرح اقتراح القانون كتب أن "دعم العدو أثناء الحرب هو أمر لا يتماشى مع إشغال عضوية الكنيست، ويجب على كل ديمقراطية أن تضع خطوطا حمراء، وأن تسمح بالتمثيل البرلماني في حال كان هناك إجماع على قواعد اللعبة التي تتضمن الاعتراف بالدولة والولاء لها".

كما تجدر الإِشارة إلى أن "قانون أساس الكنيست" يفرض قيودا على الترشيح للكنيست، ويتضمن أن "شخصا أو قائمة لا يمكنهم الترشيح إذا كانت أهدافهم أو أفعالهم، صراحة أو ضمنا، تنطوي على دعم نفي حق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية وديمقراطية، والتحريض على العنصرية، ودعم الكفاح المسلح لدولة معادية أو تنظيم إرهابي". ويتيح اقتراح القانون الحالي سحب العضوية من الكنيست، وليس فقط منعه من الترشح.

وكان رئيس الحكومة، بنيامين نتانياهو، قد عبر، اليوم، عن دعمه لاقتراح القانون، مضيفا أنه يجب أن يمر القانون بغالبية 70 عضو كنيست وليس 61 عضوا.

وجاء أن أعضاء 'يش عتيد' و'هتنوعا' طلبوا حرية التصويت، إلا أن أعضاء 'الليكود' و'يسرائيل بيتينو' و'البيت اليهودي' ناقشوا ذلك، وقرروا أن يلتزم بذلك كل أعضاء الائتلاف. ولم تستبعد تقارير إسرائيلية أن يقدم اعتراض على القاون، وبالتالي فمن المحتمل أن يتم تأجيل التصويت على اقتراح القانون.

وردا على ذلك، قالت النائبة حنين زعبي إن 'نتانياهو يؤكد للجمهور على ما نعرفه منذ زمن، وهو أن موشي فيغلين ليس الفاشي الوحيد في الكنيست'. ولفتت في هذا السياق إلى أن 'قانون القومية ليس تكتيكا انتخابيا وإنما فكر عنصري وغير ديمقراطي وبنيوي.

وأضافت أن برلمانا يبعد أعضاءه لا يحق له أن يدعي الديمقراطية. ووصفت الخطوة بأنها معادية للجمهور العربي الذي يدعمها، وكل ديمقراطي في البلاد.

وقالت إيضا إن الحديث عن قانون جنوني يستطيع فيه أعضاء الائتلاف شطب عضوية أقلية من الكنيست.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018