الرملة: اتهام 6 أشخاص بالضلوع في جريمة قتل بيسان أبو غانم

الرملة: اتهام 6 أشخاص بالضلوع في جريمة قتل بيسان أبو غانم

قدّمت النيابة العامّة، اليوم الخميس، إلى المحكمة المركزيّة، لائحة اتهام ضد ستة أشخاص بتهمة الضلوع في جريمة قتل بيسان (بثينة) أبو غانم (31 عاما) من مدينة الرملة .

وزعمت الشرطة الإسرائيلية، قبل أيام، أنها نجحت في فك رموز جريمة القتل هذه، حيث سمحت محكمة الصلح في 'ريشون لتسيون' نشر تفاصيل التحقيقات في الجريمة، وأوضحت الشرطة بأنها قامت باعتقال ستة أشخاص بضمنهم زوج الضحية وطليقها ونسبت لهم الضلوع في الجريمة.

وجاء في لائحة الاتهام أن 'طليق المرحومة خطّط بالتعاون مع زوج المغدورة، وشخص آخر هارب من العدالة، بقتلها لدوافع مختلفة. وقام طليقها وزوجها الحالي بحيازة مسدس وانتظرا قرب سيارتها بتاريخ 25.10.2014 وأطلقا نحوها عشر رصاصات، أصابت تسع منها جسدها ما أسفر عن إصابتها بجراح خطيرة، نقلت على إثرها إلى مستشفى 'أساف هروفيه' وهناك أعلنتت وفاتها متأثرةً بجراحها البالغة'.

ووفقا للائحة الاتهام فإنّ 'شقيق زوج المرحومة وقريب عائلتهما وبالتعاون مع زوجها، ساعدوا في عمليّة القتل، ولفقوا ادعاءات كاذبة. كما واتهمت المحكمة زوجة أخ المرحومة (من أمّ أخرى) بالتشويش على المسار القضائي'.

وجاء في لائحة الاتهام أيضا: 'تتهم المحكمة طليق المرحومة وشقيقه وزوجها بقتل المرحومة عمدًا، وحمل السلاح والتخطيط لتنفيذ جريمة، فيما تتهم زوجها أيضًا بالتهديد، كما وتتهم النيابة شقيق زوج المرحومة وقريب عائلته بالمساعدة للقتل والتخطيط لتنفيذ جريمة، والتشويش على المجريات القضائيّة'.

ولقيت أبو غانم وهي أم لثلاثة أطفال مصرعها رميا بالرصاص، في تاريخ 25-10-2014. وكانت برفقة أحد أبنائها حينما تعرضت لإطلاق النار، ويذكر أن شقيقتي المرحومة لقيتا مصرعهما في ظروف مشابهة.

هذا، وتحولت مدينة الرملة بعد النكبة الفلسطينية إلى حي فقر على هامش المدينة الإسرائيلية، وغزتها آفة المخدرات والجريمة، وتشهد سنويا العديد من جرائم القتل وتتصاعد فيها وتيرة ظاهرة العنف.