أين الأطفال العرب من مشروع الإصلاح بروضات الطفولة المبكرة؟

أين الأطفال العرب من مشروع الإصلاح بروضات الطفولة المبكرة؟
حصة العرب من الإصلاح في روضات جيل الطفولة المكبرة

 خطة الإصلاح في رياض الأطفال التي أعلنت عنها وزارة التعليم لدعم جيل الطفولة المبكرة والتي سيتم الشروع في تطبيقها منذ مطلع العام الدراسي القادم، على ما يبدو لن تشمل كافة البلدات العربية، إذ دلت الإحصائيات الرسمية وجود نقص 1050 غرفة روضة في البلدات العربية كما أن نحو 75% من الأطفال العرب بالنقب بجيل 3إلى 4 أعوام بدون إطار تعليمي.

تخصيص 400 مليون شيكل لبرنامج الإصلاح في روضات الأطفال 

وأعلن عن المشروع الذي رصدت له ميزانية 400 مليون شيكل وسيضم 300 ألف طفل في البلاد، من خلال مؤتمر صحفي عقد، أمس الاثنين، بحضور وزير التعليم، نفتالي بينت وزير المالية، موشيه كحلون ورئيس مركز الحكم المحلّي، حاييم بيباس.

ويبدأ تطبيق برنامج الإصلاح في روضات الأطفال ابتداء من العام الدراسي القادم، وهو استمرارا  للبرنامج الذي بدأ عام 2012 مع تطبيق توصيات لجنة 'طرخطنبيرج'، حيث تمّ الشروع بتطبيق التعليم المجّاني الالزامي للأطفال من جيل 4-3 .

ووفق المعطيات تمّ استيعاب ودمج نحو %90 من أطفال هذا الجيل في الروضات الجماهيريّة الرسميّة والأمر الآخر الذي أنجز تخفيف عبء التكاليف عن الأهالي هذا الأمر واجه عدّة صعوبات في موضوع توفير خدمات بمستوى عال للأطفال كون قسم من الروضات تعلّم فيها حتّى 35 طفلا، وكان من الصعب تطبيق البرنامج التربوي بأكمله ومنح الطفل علاقة فرديّة وشخصّية واهتماما خاصّا.

وسيوفر البرنامج الجديد –بحسب الوزارة-أكثر موارد، أكثر اهتمام، علاقة حميمة أكثر للطفل، إعطاء مساعدة إضافية للروضات سيساهم في الانتباه والاهتمام أكثر أيضا  للاختلاف بين الأطفال وتوفير الاحتياجات العاطفية والنفسيّة  لكل طفل.

تخصيص مساعدة ثانية في الصف 

وهناك برنامج تخصيص مساعدة ثانية في الصف تشمل: إضافة الميزانية لكل روضات الأطفال من جيل 3-4 تضمن تربية مع جودة عالية وعلاقة حميمة وشخصيّة لكل طفل، والتعمّق في البرامج التعليميّة التي لها علاقة باللغة، التفكير الحسابي، الموسيقى والفنون وقيم بيئيّة، وإضافة مساعده ثانية لروضات الأطفال التي يتعلّم فيها أكثر من 30 طفلا.

وسيتم إثراء البيئة التعليميّة والتربويّة للروضة وللطفل وتخصيص مبلغ 5000 شيكل لكل روضة لخدمة البيئة التعليميّة وفق النقود الاجتماعي الاقتصادي الذي تتبع له الروضة ويكون المبلغ تحت تصرّف مربيّة الصف.

وبموجب مشروع الإصلاح، سيتم تقسيم عناقيد روضات وتعيين 'مربيّة أطفال قائدة ورائدة ' لكل 15 روضة تقوم بالتواصل مع مربّيات الأطفال وتقدّم الدعم للطواقم التربويّة وتقدّم المساعدة والارشاد لاحتياجات الروضة، وذلك بهدف تعزيز الدعم التعاون بين الروضة وبين الطاقم التربوي والأهل.

تعطى الميزانيّة وفق تمويل فردي بناء على العنقود الاجتماعي الاقتصادي الذي ينتمي إليه الطفل

أما بما يتعلق بتقليص الفجوات الاجتماعيّة القائمة، خطة الإصلاح تهدف بأنّ تحصيل الطفل لن يتأثّر من مكان سكناه ولجميع الأطفال تكون نفس الفرصة، حيث يتم تخصيص ميزانيّة 400 مليون شيكل وتعطى الميزانيّة وفق تمويل فردي بناء على العنقود الاجتماعي الاقتصادي الذي ينتمي إليه الطفل، وذلك بالتعاون مع السلطات المحليّة.

وبحسب خطة الإصلاح، السلطات التي تتبع لعنقود اجتماعي اقتصادي من 3-1  تحصل على تمويل %90 من تكلفة البرنامج، أما السلطات المحليّة الت تتبع لعنقود اجتماعي اقتصادي 4  تحصل على تمويل %80 من تكلفة البرنامج، بينما سلطات محليّة تتبع لعنقود اجتماعي اقتصادي من7-5  تحصل على تمويل % 70 من تكلفة البرنامج، وسلطات محليّة تتبع لنقود اجتماعي اقتصادي من 10-8 تحصل على تمويل % 50من تكلفة البرنامج.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019


أين الأطفال العرب من مشروع الإصلاح بروضات الطفولة المبكرة؟

أين الأطفال العرب من مشروع الإصلاح بروضات الطفولة المبكرة؟